أعلنت مجموعة دوكاب، إحدى أكبر شركات التصنيع في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن تسجيل نمو في أرباحها السنوية لعام 2019 بلغت نسبته 5% وجاء مدفوعاً بالأداء القوي الذي حققته شركات تصنيع الكابلات وحلول المعادن التابعة لها.
وتعليقاً على أداء المجموعة في عام 2019، قال الدكتور أحمد بن حسن الشيخ، رئيس مجلس إدارة دوكاب: "توجت ’دوكاب‘ احتفالاتها بالذكرى السنوية الأربعين لإطلاق عملياتها التشغيلية بنموٍ استثنائي وأداء فائق ساهما في ترسيخ موقعنا كشركة تصنيع وطنية رائدة على مستوى الأسواق المحلية والدولية. ولنا الفخر بتصنيع المنتجات التي تحمل علامة ’صنع في الإمارات‘ في مختلف أنحاء العالم، إذ أصبحت كابلات دوكاب وملحقاتها تستخدم اليوم في أكثر من 30 دولة".
ومن خلال منشآتها الصناعية الست الموزعة على 4 مواقع في دولة الإمارات العربية المتحدة، تتمتع "دوكاب" بقدرة تصنيع تزيد عن 115 ألف طن من كابلات الجهد العالي والمتوسط والمنخفض، وبطاقة إنتاجية تمت ترقيتها لإنتاج 175 ألف طن من قضبان النحاس والأسلاك في السنة. كما تصدّر المجموعة 60٪ من مجمل منتجاتها إلى مختلف أنحاء العالم. 

وشهد العام عقد مجموعة دوكاب عدة شراكات استراتيجية، منها مجموعة العقود الجديدة التي وقعتها الشركة مع شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) وتوفر دوكاب بموجبها مجموعتها المتقدمة من الكابلات والموصلات العلوية المصممة خصيصاً لقطاع البترول والغاز؛ إضافة إلى خدمات الصيانة والإصلاح والتقييم المستمرة للكابلات المستخدمة عبر كافة عمليات أدنوك. 

أعمال دوكاب للكابلات والأسلاك:
خلال عام 2019، عملت الشركة على تزويد وإمداد محطة براكة للطاقة النووية في الدولة بالكابلات، بالإضافة إلى ترسيخ التزامها بتطوير قطاع الطاقة البديلة في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث قامت ببناء محطتها الخاصة للطاقة الشمسية على سطح مكاتبها الجديدة في دبي لتوليد الطاقة الكهربائية. وجاء ذلك في إطار جهود الشركة الرامية إلى دعم رؤية الدولة للطاقة الشمسية. كما زودت الشركة منتجاتها لدعم مشاريع طاقة الرياح في محافظة ظفار في سلطنة عمان وقدمت كابلاتها للعديد من هذه المشاريع لمحطات الطاقة الشمسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. 
وعلى صعيد أنشطتها خارج قطاع الطاقة، أكدت دوكاب العام الماضي على تلبيتها لنسبة 90٪ من احتياجات الكابلات لمشروع القطار في إكسبو 2020 دبي ومشروع توسعة مترو دبي "مسار 2020". كما كانت الشركة مورداً لمشروع قطار  الرياض في السعودية بالإضافة إلى مشروع السكك الحديدية لمترو دلهي ومترو لاكناو في الهند. 
أعمال دوكاب لمنتجات الجهد العالي HV والجهد الفائق  EHV:
وفي عام 2019، حقق مصنع دوكاب لمنتجات الجهد العالي (دوكاب HV) تقدماً في تحقيق أهداف استراتيجية منها التوسع في المنتجات والأسواق، حيث قام المصنع بتزويد أول حلول كابلات باستطاعة 220 ألف فولط لصالح شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، محققة بذلك حجم إنتاج شهري قياسي في نوفمبر 2019. كما زودت الشركة حلول كابلات متكاملة للمرحلة الثالثة لمجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية باستطاعة 132 ألف فولط، بالإضافة إلى الانتهاء من اختبار نظام بقوة 220 ألف فولط والبدء في اختبار التأهيل المسبق الذي يمتد لمدة عام واحد في مختبر أوروبي. 
دوكاب للمعادن: 
تم تأسيس "شركة دوكاب للمعادن" التي تنضم إلى محفظة مجموعة شركات دوكاب وأعمالها المعدنية كوحدة متخصصة بتوفير أفضل منتجات وحلول الألمنيوم والنحاس المصنعة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وستضم شركة دوكاب للألمنيوم (DAC) ومصنع دوكاب للنحاس. وحققت الشركة نتائج متميزة في عام 2019، حيث تصدّر دوكاب للمعادن نحو ٧٥% من إنتاجها عبر وحدات الأعمال وحققت أعمالها للنحاس والألمنيوم مبيعات بقيمة 2 مليار درهم. كما قامت الشركة بزيادة قدرتها على إنتاج منتجات وحلول النحاس إلى 30% لتصل إلى 175,000 طن، بالإضافة إلى زيادة قدرتها على إنتاج الألمنيوم لتصل إلى 50,000 طن، وذلك تماشياً مع طموحاتها لزيادة عدد الأسواق التي تخدمها. 
وعلى مدار أربعة عقود، واصلت دوكاب توسيع نشاطها بالتوازي مع الاستثمارات الإجمالية التي خصصتها دولة الإمارات العربية المتحدة لقطاع الصناعات التحويلية تماشياً مع استراتيجية دبي الصناعية 2030 ورؤية أبوظبي 2030.


عن كوفيد-19
وعلى مستوى التوقعات المستقبلية إزاء تفشي وباء "كوفيد-19"، أضاف الدكتور الشيخ إن "دوكاب" ملتزمة بالكامل بدعم موظفيها مع الحفاظ على استمرارية العمليات التجارية، بما ينسجم مع توجيهات السلطات الصحية المعنية على المستويين المحلي والعالمي، وقال: "تواصل جميع مصانعنا حتى اليوم عملياتها التشغيلية كالمعتاد دون أية انقطاعات في سلسلة التوريد، إذ لم تتأثر بتفشي وباء ’كوفيد-19‘. كما قمنا باتخاذ القرارات المناسبة لحماية الموظفين وتمكينهم بالإجراءات الاحترازية التي تتضمن العمل عن بعد وغيرها من التدابير، علاوة على توعيتهم بأهمية التباعد الاجتماعي، وذلك وفق سياسات ومعايير تكفل تقديم أفضل خدمة للعملاء واستمرار عمليات التسليم على أكمل وجه".