تشكّل الصحة والنظافة الشخصية إحدى الأولويات الرئيسية بالنسبة لسكان دول مجلس التعاون الخليجي، ويواصل هؤلاء البحث بشكل متزايد عن طرق للتحكم ببيئاتهم الداخلية وتعزيز مستويات الصحة والنظافة داخل منازلهم.

 

وفي هذا السياق، أصبح المستهلكون أكثر وعياً وحرصاً ليس فقط على نظافة منازلهم ولكن أيضاً على نظافة ملابسهم. وبات استخدام المحاليل والمنظفات القاسية والخطيرة يشكل تحدياً صعباً ومتزايداً. لكنّ الطبيعة توفّر لنا طريقة أكثر أماناً للتنظيف والتخلص من الجراثيم والبكتيريا الضارة، دون الاضطرار إلى استخدام المواد الكيميائية القاسية، تتمثل في استخدام قوة البخار. فبالإضافة إلى كونه الخيار المثالي والخالي من المواد الكيميائية لتعقيم الملابس، يعد البخار أيضاً من أكثر الخيارات فعالية نظراً لقدرته الفريدة على التغلغل في الأقمشة دون التسبب بأي تلف أو ضرر.

 

وباعتبارها شركة رائدة في صناعة الإلكترونيات الاستهلاكية، تركز "إل جي إلكترونيكس" في تصميم أجهزتها المنزلية على استخدام تقنية البخار بشكل أساسي لتوفير مزايا تعزز النظافة وتحافظ على الصحة.

 

وإلى جانب الحفاظ على نظافة الملابس والفراش، يوفر البخار المزيد من الطمأنينة وراحة البال كونه يحد من المخاطر الصحية في المنزل، حيث يساعد البخار النقي والقوي الذي توفره أحدث غسالات ومجففات الملابس من "إل جي" في التخلص من البكتيريا والجراثيم الضارة بالإضافة إلى إزالة الروائح الكريهة. وتعد هذه القدرة غير المسبوقة لتقنية البخار من "إل جي" على التعقيم وإزالة الروائح الكريهة أفضلية تنافسية مهمة لمنتجات الأجهزة المنزلية التي تقدمها الشركة للمستهلكين.

 

 

 

حلول متطورة للعناية بالملابس تعقّم وتطهّر الأقمشة

منذ أن أطلقت "إل جي" أول غسالة في العالم تستخدم المزايا الصحية للبخار قبل 15 عاماً، احتلت الشركة الريادة على مستوى الصناعة في مجال تسخير قوة البخار في أجهزة غسيل الملابس. واليوم تتميز غسالات "إل جي" المزودة بتقنية البخار بقدرتها على التخلص من 99.9% من المواد المسببة للحساسية وعثّ الغبار داخل المنزل، مما يساعد على تخفيف معاناة الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية معينة. 1

وتُستخدَم تقنية البخار الخاصة بالشركة في خاصية "العناية بمرضى الحساسية" (Allergy Care) التي تمكن غسالة "إل جي" من التخلص من الجراثيم التي تسبب تهيج البشرة في الملابس والفراش. أما دورة تفويح الملابس بالبخار (clothing refresh) فتناسب مجموعة كبيرة من الملابس بما في ذلك الأقمشة الرقيقة، وتجفف الملابس وتتخلص من التجعد في 20 دقيقة فقط. ومن خلال الجمع بين الحرارة المرتفعة وقوة البخار، تساعد غسالات "إل جي" على تقليل البكتيريا العالقة داخل الأقمشة.

ومع تزايد الطلب على إدارة النظافة والتعقيم بشكل أكثر فعالية، سيشهد سوق الأجهزة المنزلية القادرة على حماية صحة أفراد العائلة المزيد من التوسع. وتمثل الأجهزة الحديثة من "إل جي" خط الدفاع الأول والأكثر تطوراً في مواجهة الجراثيم والبكتيريا مما يساعد المستهلكين وعائلاتهم على الاستمتاع بحياة أكثر أماناً وصحة.