أعلنت ’كامبريدج لتقييم اللغة الإنجليزية‘ (Cambridge Assessment English)-التابعة لجامعة كامبريدج- عن أنها أجرت أكثر من 7 ملايين اختباراً للغة الإنجليزية العام الماضي في شتى أنحاء العالم، مع تسجيل الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومصر نمواً كبيراً في معدلات إقبال الطامحين إلى تحسين إتقانهم للإنجليزية في الدراسة والعمل بالاستفادة من كافة الوسائل المتاحة في الواقع والفضاء الافتراضي على حد سواء.
 
وتعتبر ’كامبريدج لتقييم اللغة الإنجليزية‘ القسم المسؤول عن تطوير اختبارات اللغة الإنجليزية في جامعة كامبريدج، حيث تغطي اختباراتها المعروفة عالمياً (Cambridge English Qualifications) مستويات مثل  B2 First  وC1 Advanced، فضلاً عن  IELTS  ومجموعة متنوعة من الاختبارات  لليافعين والمعلمين  والموظفين. وقد أغْنَت كامبريدج مؤخراً خياراتها بإضافة اختبار Linguaskill الجديد من نوعه الذي يستخدم الذكاء الاصطناعي وغيره من التقنيات المتطورة في تقييم الكفاءات اللغوية.

وفي سياق تعليقها على هذا الرقم القياسي، قالت فرانسيسكا وودورد، الرئيسة التنفيذية لـ’كامبريدج لتقييم اللغة الإنجليزية‘: "نشهد إقبالاً هائلاً على إجراء اختباراتنا من كافة المراحل العمرية بدءاً من طلاب المدارس الابتدائية وحتى المتخصصين العاملين في بيئات ناطقة بالإنجليزية، ويعزى هذا النمو إلى إدراك الناس لجودة اختباراتنا التي تؤكد حيازتهم للمهارات المطلوبة على أرض الواقع وتمنحهم شهادات مرموقة لإثبات ذلك من جامعة كامبريدج العريقة".
 
وأضافت:"تتلخص مهمتنا في مساعدة أكبر عدد ممكن من الناس على تعلم الإنجليزية وتحسين مهاراتهم، وذلك من خلال إتاحة الاختبارات ودعمهم في العملية التعليمية على نحو يحفزهم ويضمن إحرازهم أفضل النتائج بالتركيز على مهارات التواصل الفعلية المطلوبة على أرض الواقع".
 
وتمتحن اختبارات كامبريدج مهارات اللغة الإنجليزية لدى المتقدمين وفقاً لمختلف المستويات المحددة في "الإطار المرجعي الأوروبي المشترك للغات" (The Common European Framework of Reference for Languages)- وهو المعيار العالمي للمهارات اللغوية- مع إتاحة مجموعة من المزايا وأبرزها اختبارات المحادثة عبر الإنترنت أو وجهاً لوجه، والتي تضمن امتلاك المتقدّم لمهارات التواصل المطلوبة فعلياً مع تغطية مختلف اللهجات مثل لهجات المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا. وتقوم جميع الاختبارات على أبحاث عالمية المستوى تضمن تحقيقها النتائج المرجوة وجودتها العالية وموثوقيتها. 

ومع نهاية العام الماضي كان قد وصل عدد المؤسسات التي تعترف باختبارات كامبريدج للغة الإنجليزية إلى 25 ألف مؤسسة تشمل مجموعة واسعة من مؤسسات التعليم العالي والشركات والجهات الحكومية في أنحاء مختلفة من العالم، بما فيها عدد من أبرز المؤسسات الأمريكية والكندية وكافة الجامعات الأسترالية والنيوزيلندية والبريطانية، بالإضافة إلى هيئات الهجرة في كافة الدول الناطقة بالإنجليزية. وعلى المستوى الإقليمي، شملت هذه المؤسسات عدداً من أهم الجامعات في الإمارات والسعودية والبحرين، مثل جامعة زايد والجامعة الأمريكية في دبي والجامعة الأمريكية في الشارقة وجامعة الملك عبد العزيز في السعودية والجامعة الأمريكية في البحرين، والتي تعترف جميعها باختبارات كامبريدج كإثبات لإتقان الإنجليزية، إلى جانب عدد من كبرى الشركات العالمية مثل الخطوط الجوية الفرنسية و’أديداس‘  و’بي بي‘ (BP)  و’إرنست آند يونج‘  و’هيوليت-باكارد‘  و’جونسون آند جونسون‘  و’مايكروسوفت‘، فضلاً عن الشركات الإقليمية مثل ’اتصالات‘  و’سانوفي للأدوية‘  والبنك الأهلي المصري.

ومن جانبه، قال نسيم أبو أرشيد، الرئيس التجاري الإقليمي لدى ’كامبريدج لتقييم اللغة الإنجليزية‘:"نشهد نمواً مذهلاً في الإقبال على اختبارات اللغة الإنجليزية في شتى أنحاء الشرق الأوسط بدءاً من طلاب المدارس الابتدائية وحتّى المتخصصين المهنيين الذين يحتاجون الإنجليزية في عملهم. ونحن في غاية السرور لرؤية هذا العدد الكبير من الشركات التي تأخذ اختبارات الإنجليزية على محمل الجد، لاسيما وأنّ اختبارنا الجديد Linguaskill يحقق نجاحاً لافتاً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي ندير جميع أعمالنا فيها انطلاقاً من مكتبنا الواقع في دبي، والذي يحتضن مجموعة من خبراء تقييم المهارات اللغوية والمتخصصين في مجال الأعمال الذين ساهموا في تنمية أعمالنا بشكل كبير خلال عام واحد فقط في ظل الإقبال الكبير على تعلّم وتطوير مهارات إتقان الإنجليزية في الدول العربية".
 
ويشار إلى أنّ ’كامبريدج لتقييم اللغة الإنجليزية‘ تساعد الملايين حول العالم على إثبات مهاراتهم اللغوية عبر توفير باقة متنوعة من الاختبارات الرائدة عالمياً لمتعلمي ومعلمي الإنجليزية منذ العام 1913. وتحظى هذه الاختبارات اليوم باعتراف أكثر من 25 ألف مؤسسة في شتى أنحاء العالم وتضمن تمتّع المتقدمين بمهارات اللغة الإنجليزية المطلوبة للتواصل والنجاح على أرض الواقع؛ حيث يُجري الملايين اختبارات كامبريدج سنوياً في أكثر من 139 دولة تشمل الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية اللتين تعتبران من بين الأعلى نمواً على صعيد مستويات الإقبال في الآونة الأخيرة، فضلاً عن دول أخرى من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ويمكن إجراء اختبارات كامبريدج في ما يزيد عن 2800 مركز معتمد مع إمكانية التحضير للاختبارات في 50 ألف مركز تستقبل الراغبين في بقاع مختلفة من العالم لتضمن جاهزيتهم لإجراء الاختبار المنشود.