نظّم قسم الشؤون الدبلوماسية والقنصلية في إدارة المطلوبين بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي بالتعاون مع القنصلية العامة لجمهورية الهند، ورشة عمل لتعزيز نشر الثقافة الأمنية في أبناء الجالية الهندية، وذلك في نادي الضباط، بحضور العقيد طارق سلطان هلال السويدي، نائب مدير إدارة المطلوبين بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، والعقيد الدكتور عبد الرحمن شرف المعمري، نائب مدير مركز حماية الدولي، وعدد من الضباط، وممثلين عن القنصلية الهندية، وما يزيد على 257 من أبناء جاليتها.
وأكد العقيد طارق السويدي أن تنظيم الورشة يأتي بإشراف من اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، والمتابعة المستمرة من العميد جمال سالم الجلاف مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، بهدف تعزيز التواصل الدائم مع مختلف شرائح المجتمع، خاصة القنصليات والهيئات الدبلوماسية العاملة في إمارة دبي.
وقال إن تنظيم ورشة العمل يأتي بناء على طلب من القنصلية الهندية، وأيضاً في إطار الشراكة بين القيادة العامة لشرطة دبي والهيئات الدبلوماسية والقنصلية، بهدف نشر الثقافة الأمنية حول الظواهر التي يحتاج الرعايا للحصول على توعية بشأنها، إضافة إلى اطلاعهم على الخدمات الذكية التي تقدمها شرطة دبي عبر تطبيقها الذكية من أجل التيسير عليهم في إجراء المعاملات، ما يسهم في إسعادهم وتعزيز التواصل معهم.
وأكد أن شرطة دبي حريصة على التواصل مع مختلف شرائح المجتمع وعلى مد جسور التواصل بين الشرطة والجمهور للإبلاغ عن أية ظواهر سلبية، إلى جانب رفع مستوى الوعي بالقوانين والحس الأمني لدى الرعايا المقيمة والزائرة للدولة بما يعزز الأمن والأمان.
وتضمن برنامج ورشة العمل مجموعة من المحاضرات التوعوية، من مختلف القطاعات والإدارات العامة في شرطة دبي، حيث شملت التوعية بالجرائم المتعلقة الواقعة على النفس والمال، والجرائم الإلكترونية بمختلف أنواعها، إلى جانب التوعية بقانون المرور الاتحادي، وبالجرائم المتعلقة بالمواد المخدرة والمؤثرات العقلية، وكذلك تعريفهم بالخدمات التي تقدم من شرطة دبي لعملائها عبر مراكز الشرطة الذكية SPS.