روتانا

رغم معركة طلاقها الشائكة مع زوجها النجم العالمي براد بيت، إلّا أن الممثلة الأمريكية أنجلينا جولي لم تمنع نفسها من التعليق على قرار الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب بشأن حظر الهجرة لرعايا سبع دول اسلامية إلى أمريكا. وقد اعتبرت سفيرة النوايا الحسنة للمفوضية السامية للاجئين التابعة للأمم المتحدة أنجلينا جولي، 40 عامًا، أن هذا القرار من شأنه الاضرار باللاجئين الضعفاء، وقد يشعل المزيد من مشاكل التطرف والتمييز والكراهية، إذ اعتبرت أن هذا القرار ما هو إلّا “لعب بالنار” على أساس التمييز على أساس الدين. واستلهمت مقالتها التي كتبتها في صحيفة نيويورك تايمز بشأن معارضة قرار دونالد ترامب لمنع الهجرة من الرئيس الامريكي السابق رونالد ريغان. وجاء في وكالة الأنباء العالمية رويترز على لسان النجمة الأمريكية: “: “أريد أيضا أن أعلم أن الأطفال اللاجئين المؤهلين للحصول على اللجوء، ستكون دائما لديهم فرصة لتقديم قضيتهم إلى أميركا رحيمة. وأن بإمكاننا إدارة أمننا من دون شطب مواطنين من دول كاملة -حتى الرضع، على أساس الجغرافيا أو الدين.” وأضافت النجمة التي تبنت العديد من الأطفال من دول وأجناس مختلفة “أنها كأم لستة أطفال ولدوا جميعا في أراض أجنبية.. وهم مواطنون أميركيون يشعرون بالفخر” فإنها تؤمن بالحاجة إلى الأمن بالبلاد لكنها قالت إن القرارات يجب أن “تستند إلى الحقائق لا الخوف.”