كشفت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي عن أحدث حفلات موسم موسيقى أبوظبي الكلاسيكية 2020، والذي ينطلق تحت رعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي يوم 28 يناير ويستمر حتى 7 فبراير 2020. حيث أكدت الدائرة مشاركة راقصة الباليه الأوكرانية سفيتلانا زاخاروفا ونجوم فرقة مسرح البولشوي، الذين سيقدمون عرضاً مميزاً لا يُنسى ضمن برنامج هذا الموسم.

وتعد زاخاروفا إحدى أشهر راقصات الباليه في العصر الحديث، حيث اكتسبت شهرتها العالمية كونها الراقصة الرئيسية في فرقة مسرح البولشوي، لتؤدي جميع العروض الخالدة التي قدمتها الفرقة تحت إشراف يوري جريجوروفيتش. كما تعد زاخاروفا إحدى أبرز نجمات فرقة مسرح ’لا سكالا‘ في ميلان.

تقام الأمسية على خشبة مسرح المجمّع الثقافي يوم 31 يناير حيث تؤدي زاخاروفا عرض ’مودانس‘، وهو عرض جديد كلياً من إنتاج ’موتزآرت‘. وستظهر سفيتلانا في المشهد الأول من العرض لتقدم ’كوم أون ريسبيرو‘ من تصميم ماورو بيجوزيتي، والذي يحتفي بالحركات الراقصة بأسلوب موسيقى الباروك من إبداع جورج فريدريك هاندل. ويرافق سفيتلانا في هذا العرض نجوم مسرح البولشوي، الذين سيؤدون بالأزياء المذهلة التي أبدعتها هيلينا دو ميديوريوس.
 
بعد ذلك ستخطف زاخاروفا الأضواء في أبوظبي بعرضٍ مميّز وجديد تقود خلاله الراقصين المشاركين، في رائعة يوري بوسوخوف، ’باليه جابرييل شانيل‘، لتحاكي في حركاتها الرشيقة قصة حياة ونجاح أيقونة الموضة كوكو شانيل. وتم تصميم 80 زياً خاصاً لهذا العرض على يد فريق استديو شانيل الإبداعي تحت إشراف فيرجيني فيارد، المديرة الإبداعية لدار شانيل.

كما يحتفي موسم موسيقى أبوظبي الكلاسيكية 2020 بالذكرى السنوية 250 لميلاد الملحن الألماني الأشهر لودفيج فان بيتهوفن، وذلك من خلال حفلٍ يسلط الضوء على إرثه الموسيقي الخالد. وتشارك أوركسترا هامبورغ السمفونية، والتي تتمتع بشهرةٍ عالمية لأدائها منقطع النظير لأعظم أعمال بيتهوفن وبرامز، بحفلين ساحرين في موسم هذا العام. في يوم 4 فبراير، ستخطف أوركسترا هامبورغ السمفونية الأضواء في المجمّع الثقافي، حيث تشارك في برنامج موسيقى الحجرة، وستبهر الحضور بأدائها الرفيع لموسيقى تشايكوفسكي وبرامز. وفي يوم 5 فبراير، يؤدي أعضاء الأوركسترا، المؤلفة من أكثر من 100 عازف و70 مغنٍ، رائعةَ بيتهوفن السمفونية التاسعة على خشبة مسرح ميدان دو. تشكل السمفونية التاسعة منعطفاً مهماً في تاريخ الموسيقى العالمية، إذ أَطلقت مع أدائها للمرة الأولى في مطلع القرن التاسع عشر ثورةً موسيقية بالنظر لحركاتها المبتكرة، وأعلنت بذلك الانقطاع عن موسيقى الحقبة الرومانسية، لما تجسّده من قيم الإنسانية والتسامح والصداقة.

بهذا الصدد قال سعادة سعود الحوسني، وكيل دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي بالإنابة: "في كل عام يثبت موسم موسيقى أبوظبي الكلاسيكية تفرده في تقديم روائع الكلاسيكيات الخالدة من حول العالم، وفي هذا الموسم نقدم مزيجاً رائعاً من فرق أوركسترا عريقة وأصوات معاصرة وملهمة من الشرق والغرب، مع إضافة لمسات راقية مع استضافة عرض باليه استثنائي سيكون محور حديث عشاق الموسيقى الكلاسيكية في المنطقة. يشرفنا أن تكون نجمة البالية المعاصرة سفيتلانا زاخاروفا ونجوم فرقة مسرح البولشوي ضمن المشاركين في الموسم الجديد، لتكتمل بذلك باقة موسم موسيقى أبوظبي الكلاسيكية لتلبي ذائقة الجميع". 

يفتتح عازف البيانو ديفيد فراي موسم موسيقى أبوظبي الكلاسيكية 2020 بحفلٍ مميّز بعنوان "كونشيرتو ثنائي وثلاثي ورباعي البيانو لباخ" على خشبة مسرح المجمّع الثقافي يوم 28 يناير الجاري. ترافق أوركسترا جنيف لموسيقى الحجرة مجموعة "ديفيد فراي وأصدقاءه" التي تضم إلى جانب فراي، كلاً من إيمانويل كريستين وأودري فيجورو وجاك روفيه.

وفي يوم 1 فبراير القادم، ستصحب الموهبة الفرنسية الشابة ليز دو لا سال عشّاق البيانو في حفلٍ فردي تنساب خلاله أعذب الألحان من بين أناملها لتتردد في أرجاء مسرح المجمّع الثقافي. يجسّد أداء دو لا سال الذي يحمل اسم "رقصات"، المنهجية الموسيقية المتفرّدة التي تتبناها العازفة الفرنسية، إذ تستكشف الإيقاعات والألحان الراقصة المستوحاة من مختلف الثقافات والفترات الزمنية. تؤدي دو لا سال خلال حفلها مقطوعة من موسيقى الفالس ’فالس نوبلز إي سينتيمينالز‘ للملحن رافيل، ومقطوعة ’التانغو‘ للملحن سترافينسكي، ومقطوعة "الرقصات الشعبية اليونانية" للملحن بارتوك، ومقطوعة ’مازوركا‘ للملحن ديبوسي. كما يبرز في أداء دو لا سال تأثير الموسيقى اللاتينية وثقافة الرقص الأمريكية.

أما الفنانة المصرية سناء نبيل، والتي حققت شهرتها الأولى خلال منافسات برنامج "أرابز غوت تالنت"، حيث استحقت "الباز الذهبي" لأدائها المذهل. وتمكّنت سناء منذ ذلك الحين من بناء شهرتها بعيداً عن كونها حفيدة شقيقة كوكب الشرق أم كلثوم فحسب. إذ تقدّم سناء نبيل يوم 6 فبراير القادم حفلاً على خشبة مسرح المجمّع الثقافي بعنوان "ليلة سلطنة"، مع فرقة Cordes Croisées التي تضم نخبة من الموسيقيين المصريين.

وفي يوم 7 فبراير، تختتم ماجدة الرومي بنقاوة صوتها وقدراتها الكبيرة بحفلها في ميدان دو فعاليات موسم موسيقى أبوظبي الكلاسيكية. تتجاوز شهرة ماجدة الرومي حدود العالم العربي نحو العالمية، إذ تمكّنت من حجز مكانةٍ مرموقةٍ على ساحة الموسيقى الكلاسيكية العالمية خلال وقتٍ قصيرٍ بعد اكتشاف موهبتها في سن 16 عاماً، لتنطلق مسيرتها المميزة في نجاحاتٍ متواصلة أبدعت خلالها بعض أشهر أغاني الموسيقى العربية الكلاسيكية والعصرية.

تتوفر تذاكر موسم موسيقى أبوظبي الكلاسيكية 2020 عبر www.ticketmaster.ae ومتاجر فيرجن ميغاستورز في الإمارات، وتشهد إقبالاً كبيراً نظراً لبرنامج الموسم الحافل بالأمسيات التي تلبي شغف عشّاق الموسيقى على اختلاف أذواقهم. يُشار أن  النسخة التاسعة من موسم موسيقى أبوظبي الكلاسيكية من تنظيم دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، وإنتاج شركة "فلاش للترفيه".