أعلن مجلس دبي الرياضي عن مشاركة نخبة جديدة من اللاعبين والمدربين في جلسات الدورة الرابعة عشرة من "مؤتمر دبي الرياضي الدولي" عضو "مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية" الذي ينظمه مجلس دبي الرياضي سنويا منذ العام 2006 وتقام نسخته المقبلة تحت شعار "مسرعات مستقبل كرة القدم " يوم 28 ديسمبر 2019 في قاعة الجوهرة بمدينة جميرا.

 

وتأتي مشاركة اللاعبين الذين يتحدث جميعهم للمرة الأولى في المؤتمر ضمن جلستين خصصت الأولى للاعبين والأخرى للمدربين وفق محور خاص بدور كرة القدم في تحديد مستقبل اللاعبين وتحويلهم من أشخاص عاديين يعيشون في مستويات متوسطة أو أقل من ذلك ليكونوا نجوما في أوطانهم وفي العالم أجمع ومصدر إلهام للشباب في كل مكان، فيما ستكون جلسة المدربين مخصصة للاطلاع على دور التكنولوجيا في التدريب الحديث في عالم كرة القدم.

وتأتي استضافة النجوم للتحدث في المؤتمر كونه أصبح منصة عالمية لتطوير كرة القدم في دولة الإمارات والمنطقة العربية والعالم، وملتقى سنوي يجمع نجوم اللعب والتدريب والإدارة الرياضية وصنّاع القرار للتحدث في المبادرات والبرامج التي تساهم في تطوير كرة القدم حول العالم واستعراض التجارب الاحترافية الناجحة، كما يعد فرصة للعاملين في قطاعنا الرياضي في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة العربية للقاء مع المتحدثين وممثلي الأندية والاتحادات الرياضية الناجحة وبناء شراكات فعّالة وتكوين نموذج ناجح لأندينا وشركات كرة القدم. 

وتتضمن جلسة اللاعبين ثلاثة أسماء لامعة تحضر للمرة الأولى في المؤتمر هم: جواو فيليكس نجم "أتلتيكو مدريد" والمنتخب البرتغالي، و روميلو لوكاكو نجم انتر ميلان والمنتخب البلجيكي، و ميراليم بيانيتش صانع ألعاب يوفنتوس ومنتخب البوسنة، ولكل منهم تجربة مهمة تستحق تسليط الضوء عليها والاستفادة منها.

اللاعب البرتغالي الشاب جواو فيليكس الذي يتألق في مركز المهاجم الصريح أو الوسط المهاجم، لفت أنظار العالم لتألقه في صفوف منتخب البرتغال لكرة القدم، وكذلك خلال موسمه الأول كلاعب محترف مع نادي "بنفيكا" في العاصمة البرتغالية لشبونة، حيث نال لقب هداف الفريق في الموسم ولقب أفضل لاعب شاب في الدوري البرتغالي.

وساهم تألق فيليكس خلال موسم 2018/ 2019 في دفع نادي "أتليتيكو مدريد" الاسباني إلى ضمه للفريق لتعويض المهاجم الفرنسي أنطوان جريزمان المنتقل إلى برشلونة، وتم انتقال فيلكس من العاصمة البرتغالية إلى العاصمة الاسبانية في صفقة قياسية بلغت 126 مليون يورو، وهو يعتبر الآن من بين اللاعبين الأعلى أجراً في العالم.

كما ساهم أداء فيليكس المميز بضمه للعب في منتخب البرتغال لكرة القدم في العديد من المباريات وسيكون اللاعب الرئيسي الى جوار كرستيانو رونالدو في بطولة أوروبا المقبلة 2020.

 

ويلعب روميلو لوكاكو في مركز الهجوم مع نادي إنتر ميلان المشارك في دوري الدرجة الأولى الإيطالي والمنتخب الوطني البلجيكي.

وقد لفت روميلو لوكاكو الأنظار في موسم 2013-2014، عندما إلى فريق إيفرتون على سبيل الإعارة لمدة موسم واحد، وبعد مساعدته إيفرتون للوصول إلى تحقيق رقم قياسي من عدد النقاط، انضم إلى الفريق في صفقة قياسية بلقت قيمتها 28 مليون جنيه استرليني في عام 2014، وحصل في موسم 2016-2017 على لقب أفضل لاعب للعام من رابطة اللاعبين المحترفين ووقع عقداً مع مانشستر يونايتد في عام 2017 مقابل 75 مليون جنيه إسترليني.

ونال لوكاكو إشادات عديدة من أنطونيو كونتي الذي أراد التعاقد معه منذ أن كان مديراً لنادي تشيلسي، ولكنه نجح أخيراً في توقيع عقد معه خلال موسم 2019- 2020 ليضمه إلى نادي إنتر ميلان مقابل أعلى مبلغ يدفعه النادي وقدره 80 مليون يورو، حيث يتألق حاليا.

كما لعب لوكاكو   84مباراة بقميص منتخب بلجيكا، وسجل 52 هدفاً، مما جعله أفضل هداف في تاريخ بلجيكا.

فيما يعد اللاعب البوسني ميراليم بيانيتش من أفضل لاعبي خط الوسط في العالم في الوقت الحالي، ويلعب في نادي يوفنتوس الإيطالي ويمثل منتخب بلاده البوسنة والهرسك منذ 2008، وخاض معه أكثر من 70 مباراة دولية أبرزها في مونديال البرازيل 2014.

غادر بيانيتش بلده البوسنة منذ كان طفلا رضيعا أثناء الحرب الأهلية في يوغوسلافيا وانتقل معهم للعيش في فرنسا، وظهرت موهبته بعمر مبكر و بدأ مشواره في الملاعب الأوروبية باللعب في صفوف ناديي ميتز وليون في الدوري الفرنسي، ثم انتقل إلى روما الإيطالي في عام 2011حيث تألق مع فريق العاصمة كأحد أفضل لاعبي خط الوسط على الإطلاق و شارك في 159 مباراة سجل خلالها 27 هدفًا وصنع العشرات، ما دفع العملاق «يوفنتوس» لشرائه في 2016 ليكون أحد اللاعبين الأساسيين في الفريق، وفاز مع الفريق بثلاثة ألقاب في دوري الدرجة الأولى الإيطالي، واثنان من كأس إيطاليا إلى جانب كأس السوبر الإيطالية.

 

 

3 نجوم في اللعب والتدريب

وتجمع جلسة المدربين ثلاثة الرياضيين الذي حققوا نجاحات كبيرة كلاعبين، كما أثبتوا تميزهم كمدربين، وهم:  ديدييه ديشان مدير المنتخب الوطني الفرنسي والفائز بكأس العالم لعام 2018 الذي يعود للمشاركة كمتحدث في المؤتمر للمرة الثانية، و ريان جيجز المدير الفني لمنتخب ويلز وأسطورة مانشستر يونايتد ، وسيموني اينزاجي المدير الفني لنادي لاتسيو الإيطالي.

وقد احتل ديدييه ديشان عناوين الصحف في يوليو 2018 بعدما أصبح ثالث شخص في العالم يفوز بكأس العالم كلاعب ومدير فني، بعد أن سبق له الفوز بكأس العالم كلاعب وقائد للمنتخب الفرنسي في 1998.

كان اللاعب الفرنسي الدولي السابق واحداً من أفضل لاعبي خط الوسط الدفاعي في جيله بفضل قيادته لزملائه وقتاليته في الملعب ورؤيته لبناء الهجمات، وقد ارتدى قميص عدد من أندية النخبة الأوروبية مثل مرسيليا ويوفنتوس وتشيلسي وفالنسيا.

خلال فترة عمله كلاعب، فاز ديشان بثلاثة ألقاب في دوري الدرجة الأولى الايطالي، ولقبين اثنين في دوري الدرجة الأولى الفرنسي وبطولتين في دوري أبطال أوروبا، وتوج مشواره الدولي مع منتخب فرنسا كقائد للجيل الذهبي في كرة القدم الفرنسية، فاز ببطولة كأس العالم 1998 وبطولة أمم أوروبا 2000 على التوالي.

وتم تعيينه مديراً فنيا للمنتخب الفرنسي في عام 2012 حيث قاد فريقه للمنافسة مرة أخرى على البطولات وأحرز المركز الثاني في بطولة أمم أوروبا 2016 ثم فاز بقب كأس العالم لكرة القدم 2018 بروسيا.

وقضى ريان جيجز معظم مسيرته المهنية لاعب أساسيا في فريق مانشستر يونايتد تحت قيادة المدرب الأسطوري السير أليكس فيرجسون وهو أمر نادر الحدوث للاعبين المعاصرين بسبب طول فترة اللعب لناد واحد، وكذلك بسبب المستوى العالي الذي يطالب به فيرجسون لاعبيه لضمان اللعب في الفريق.

تميز جيجز بقدرته المذهلة على المحاورة وتجاوز اللاعبين بالإضافة إلى تسجيل بعض الأهداف المذهلة من داخل وخارج منطقة الجزاء، كما تميز بقدرته على اللعب في أكثر من مركز، وقد ساهم 

بفوز مانشستر يونايتد بأكبر عدد من ألقاب الأندية في إنجلترا، بما في ذلك 13 لقبا في الدوري الإنجليزي الممتاز ودوري أبطال أوروبا مرتين و4 كؤوس الاتحاد الإنجليزي وبطولة كأس العالم للأندية.

وبعد اعتزاله اللعب تم تعيينه مدربا لمنتخب وطنه ويلز حيث يعمل حاليا لوضع المنتخب في مكان متقدم ضمن المنافسين على ألقاب البطولات الأوروبية والعالمية.

و خطف سيموني اينزاجي المدير الفني لنادي لاتسيو الإيطالي الأنظار بعدما تمكن من قيادة فريق لاتسيو كمدرب للتويج بلقب كأس إيطاليا في الموسم الماضي وكأس السوبر الإيطالي في 2017، ليتأهل للمشاركة في بطولة الدوري الأوروبي خلال الموسم الجاري، وذلك بعد أن تحوّل من لاعب في الفريق إلى مدرب لفريق الشباب خلال الفترة من2010-2016 ، ثم تسلم تدريب الفريق الأول لنادي لاتسيو في موسم 2016-2017 لينهي الموسم بالفوز بكأس السوبر ، وليحقق أداء مثيرًا للإعجاب، و أصبحت خططه الفنية مثار إعجاب الجميع، حيث أنه لا يلتزم بطريقة لعب واحدة فهو يلعب أحيانًا بطريقة 4/3/3، وأحيانًا بطريقة 4/2/3/1، و3/5/2 وأحيانًا 3/5/1/1، واستقر الموسم الحالي على 3/5/2، ليظهر مرونة تكتيكية مميزة جعلته من أفضل المدربين في العالم.

وفي مشواره كلاعب بدأ سيموني اينزاجي البالغ من العمر 41 سنة، وهو شقيق اللاعب الشهير فيليبو اينزاجي مسيرته الرياضية مع نادي بياشنزا الإيطالي في مسقط رأسه خلال موسم 1993/1994، وأعير في موسم 1994/1995 إلى نادي كاربي الإيطالي الذي يلعب في الدرجة الثالثة، وقد سجل أول هدف في مسيرته الاحترافية في موسم 1995/1996 مع نادي نوفارا، وفي موسم 1996/1997 أعير إلى نادي لوميدزاني، وأعير في موسم 1997/1998 إلى نادي بريشيلو، وعاد اينزاجي إلى نادي بياتشنزا، وفي أول موسم له مع النادي سجل 15 هدف في 30 مباراة في الدوري الإيطالي الممتاز.

في الموسم الذي تلاه وقع عقدا مع نادي لاتسيو، وسجل 7 أهداف خلال 22 مباراة لعبها في الدوري الإيطالي، و9 أهداف خلال إحدى عشر مباراة في دوري أبطال أوروبا، وقاد نادي لاتسيو للفوز بالدوري الإيطالي وكأس إيطاليا في ذلك الموسم، كما فاز بكأس إيطاليا مرة أخرى مع نادي لاتسيو في عام 2004.