أعلن المعهد السويسري لإدارة الفنادق والسياحة عن تخريج 19 طالباً وطالبة من برنامج دبلوم سفراء الضيافة الخاص بالمواطنين والذي يعنى بتعليم وتدريب الشباب المواطن على إدارة عمليات الضيافة والفندقة. وتتسلح هذه النخبة بأعلى المعايير العالمية فيما يتعلق بالمعرفة والخبرات والمهنية في التعامل والإدارة حيث تم توظيف 58% من خريجي هذه الدفعة خلال أقل من 6 أسابيع من انتهائهم من التدريب. ويأتي هذا البرنامج في سبيل صقل خبرات الشباب المواطن لتحقيق رؤية الإمارات لأن تكون ضمن أفضل دول العالم بحلول اليوبيل الذهبي للاتحاد.

 

وعلق سعادة أحمد بن بيات الشريك الإداري للمعهد السويسري لإدارة الفنادق والسياحة: "يجب لتعليم شبابنا أن يكون أولويتنا إن أردنا تحقيق رؤيتنا لعام 2021 حيث يعتبر قطاع الضيافة عاملاً بالغ الأهمية في تحقيق هذا الهدف، لذا فإننا فخورين بدعم المعهد السويسري لإدارة الفنادق والسياحة مع برنامج سفراء الضيافة اللذان يعملان لغاية واحدة وهي الارتقاء بشبابنا لرفعة مكانة الدولة، كما نشكر جهود وزارة الموارد البشرية والتوطين الرامية إلى الاستثمار في طاقات الشباب ومواهبهم وصقلها على النحو الأفضل".

 

 

 

وقالت مديرة الأعمال للمعهد السويسري لإدارة الفنادق والسياحة، جوديت توث: "كان تركيزنا الرئيسي في هذا البرنامج هو التأكد من أن طلابنا يتعلمون كل ما يلزمهم للالتحاق بسوق العمل مع خبرات عالمية المستوى ونرى ثمار برنامج سفراء الضيافة في نسبة التوظيف العالية في الأسابيع الأولى حيث تم توظيف 58% من خريجي هذه الدفعة خلال أقل من 6 أسابيع من انتهائهم من التدريب وفي مؤسسات وفنادق رفيعة المستوى مثل كراون بلازا وأرماني ووالدورف أستوريا. نشعر بالفخر بأن لدينا فئة نخبوية نثق بمساهمتهم بشكل كبير في الارتقاء بقطاع الضيافة والسياحة في الإمارات".

 

كما شاركت مريم المعازمي، خريجة برنامج سفراء الضيافة، فرحتها بكلمة: "كانت هذه الدورة تجربة تعليمية فريدة من نوعها فقد تعلمت مهارات جديدة لم أكن على دراية بوجودها في هذا المجال. إننا ممتنة لتخرجي اليوم وأنا أحمل خبرات واسعة في قطاع السياحة والضيافة والفندقة وأشكر المعهد السويسري على جعل هذه التجربة ممتعة وعلى دعمهم لي في الحصول على وظيفة فور تخرجي."