أكّدت هيئة الطرق والمواصلات في دبي حرصها الشديد على تطوير آليات العمل وتعزيز أواصر التعاون المشترك وتوسيع وتطوير العلاقات مع شركائها الاستراتيجيين بما يتوافق وتوجهات الحكومة الرشيدة لتعزيز الشراكة القائمة بين مختلف القطاعات العامة. 

جاء ذلك خلال اللقاء السنوي لمجلس شركاء مؤسسة القطارات الذي انعقد مؤخرا في المبنى الرئيس للهيئة، وحضره عبد المحسن إبراهيم يونس، المدير التنفيذي لمؤسسة القطارات مع عدد من مديري إدارات المؤسسة وموظفيها، بالإضافة إلى عدد من ممثلي الشركاء الاستراتيجيين من الهيئات والمؤسسات الحكومية وشبه الحكومية التي تمثّل قطاعات اقتصادية مختلفة. 

ورحب عبد المحسن إبراهيم يونس بممثلي الشركاء الاستراتيجيين والرئيسين من الهيئات والمؤسسات الحكومية وشبه الحكومية، معربا عن سعادته بهذا اللقاء، الذي ينعقد في أجواء ودية وطيبة يتبادل الحضور من خلالها الأفكار والخبرات والمقترحات والمعلومات، التي من شأنها أن تلعب دورا مهما وحاسما في تعزيز وتطوير العمل المشترك بين الهيئة وشركائها الاستراتيجيين خاصة في مجال السكك الحديدية. 

وقال: جرى خلال اللقاء تقديم عرض مرئي عن الخطة الاستراتيجية 2019 – 2023 بالإضافة إلى عرض فيديو عن دور الهيئة في إكسبو 2020 واستعراض الإنجازات والمبادرات والمشاريع المشتركة لمؤسسة القطارات مع الشركاء وحصر الاحتياجات والتوقعات المرجوة من هيئة الطرق والمواصلات.
وأضاف: "نحن في هيئة الطرق والمواصلات، نحرص على إسعاد شركائنا ورفع مستوى رضاهم مع الهيئة عبر تمتين وتعزيز العلاقات الثنائية وأواصر العمل الوثيقة بين الهيئة وشركائها، وإن الهيئة" ، منذ تأسيسها، تولي أهمية قصوى للشراكات مع الجهات الأخرى في الدولة انطلاقا من حرصها على إنجاز مشاريعها وأعمالها ومبادراتها بإتقان وجودة وفق أرقى المعايير العالمية والوسائل المبتكرة من خلال الاستعانة بخبرات الشركاء، وذلك بهدف إسعاد الجمهور ورفع مستوى رضاهم عن مختلف الخدمات المقدّمة إليهم. "

الجدير بالذكر أن مجلس شركاء هيئة الطرق والمواصلات هو عبارة عن لقاء سنوي يجمع بين منسقي الشراكات في الهيئة مع منسقي الشركاء الاستراتيجيين والرئيسيين، ويهدف إلى توطيد العلاقة بين الهيئة وشركائها الاستراتيجيين والرئيسيين وتمكين الهيئة من تحقيق كافة متطلبات خطتها الاستراتيجية والارتقاء بمستوى الأداء.