بدأت تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد تدخل شيئا فشيئا في العديد من جوانب الصناعة بدبي، وستكون المدينة قريبا على موعد مع تبني هذه التقنيات المتقدمة في بعض المجالات الطبية.

وبفضل عمليات المسح ثلاثية الأبعاد وتكنولوجيا الطباعة، سيصبح بالإمكان أخذ الانطباعات للمرضى في عيادات طب الأسنان عبر عصا المسح الضوئي التي يتم تشغيلها من قبل طبيب الأسنان لمدة دقيقة أو دقيقتين حول الفم، وهي عملية غير مؤلمة، للحصول على شكل القالب المطلوب لتصنيع أطقم الأسنان والتيجان والجسور.

وبعد الحصول على النموذج ثلاثي الأبعاد يتم إرساله إلى طابعة ثلاثية الأبعاد تعمل على طباعة الشكل المطلوب في وقت قياسي، بحسب صحيفة “غلف نيوز” الإماراتية.

وقالت الدكتورة حمدة المسمار، مديرة إدارة خدمات الأسنان في هيئة الصحة بدبي إن المرضى سيستفيدون كثيرا من استخدام هذه التكنولوجيا، حيث ستساعد على تحسين نتائج المرضى، فضلاً عن أنها تقلل بشكل كبير من وقت الانتظار وتقديم الرعاية الصحية”.

وسيتم تنفيذ هذه التكنولوجيا في غضون أسابيع بحوالي 11 مركز صحي تديرها هيئة الصحة بدبي، والتي عرضت هذه التقنيات في منتدى الصحة العربي

كما ستستخدم التقنيات الجديدة أيضاً في مجال طباعة أطراف صناعية خفيفة الوزن، حيث أن تكلفة هذه الساق أقل بكثير من الساق الاصطناعية التقليدية، ويمكن طباعتها خلال يوم واحد فقط، وتأمل هيئة الصحة بدبي في طباعة أجزاء صناعية من الجسم خلال العقد المقبل.

وقال حميد القطامي المدير العام لهيئة الصحة في دبي “استخدام تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد للعيادات والأغراض الطبية الأخرى سيشكل مستقبل الطب، ونحن نعمل حالياً على وضع لوائح تنظيمية للطباعة ثلاثية الأبعاد للمرضى والقطاع الطبي في دبي، ونبحث أيضاً في تدريب الأطباء والعاملين في مجال الرعاية الصحية على استخدام هذه التكنولوجيا”.