القاهرة / علا الشريف
دبي / فاصلة

أكد المهندس أحمد الزيات رئيس مركز اسكادا وعضو لجنة التشييد بجمعية رجال الأعمال، أن منتدي شباب العالم يعزز من دور مصر في تحفيز الشباب نحو مناقشة مختلف القضايا والتحديات المحلية والإقليمية والدولية.
وأضاف الزيات، أن منتدي شباب العالم يساهم في تحفيز الشباب علي العمل والابتكار وريادة الأعمال وخلق بيئة اعمال وفقا لمعايير الحوكمه وتطبيق الشفافية في الحوار بين القيادة السياسية والشباب.
وأشار إلي أن المنتدي يعكس حرص الرئيس عبد الفتاح السيسي بالحوار والتواصل مع شباب العالم ومشاركته طموحات الشباب ومناقشه التحديات والصعوبات التي تواجهه العالم وخاصا القاره الأفريقية.
وأكد، أن مثل هذه المنتديات تعد افضل الأليات والاستراتيجيات التي يتم من خلالها معالجه العديد من النزاعات في القاره الأفريقية وتشجيع التجارة الحرة بين البدان الأفريقية ورفع كفاءه التعليم والاستفادة من التكنولوجيا والذكاء الصناعي والتحول الرقمي ونقل الخبرات المصرية الي العديد من بلدان افريقيا.
وأوضح أن التعليم هو أفضل أساليب نشر ثقافه رياده الاعمال وتشجيع الشباب على بذل مزيد من الجهد من اجل تطوير الأفكار واشاء شركات صغيره ومتوسطة وان تساهم تلك الشركات في زيادة معدلات الاقتصاد المصري من خلال نجاحها بان تتحول من شركات صغيره ومتوسطة الي شركات عالمية.
وأشاد "الزيات" بما تناوله المنتدي من التطور المستمر للتكنولوجيا والذكاء الصناعي ومناقشه كيفية الاستفادة من أحدث تطبيقات التكنولوجيا لدعم الشركات والمؤسسات الناشئة وتفعيل اليات جديده من اجل القدرة على المنافسة العالمية وتم مناقشه كيفية استخدام الذكاء الصناعي في بناء المؤسسات الحكومية وجعلها أكثر تطورا ومرونة واقل فسادا ونشر الخير ومساعده الشعوب على التقدم.
وأضاف: كما يساهم منتدي شباب العالم في تحفيز الشباب علي العمل والابتكار وريادة الأعمال وخلق بيئة اعمال مناسبة لنمو الشركات الصغيرة، مشيراً إلي أن استمرار انعقاد منتدي شباب العالم يعكس رؤيه القيادة علي الايمان بقدره الشباب علي تحمل المسئولية وخلق عالم افضل للأجيال القادمة.
وأكد عضو جمعية رجال الأعمال، أن رياده الأعمال والتكنولوجيا والذكاء الصناعي من اهم المحاور التي يتم مناقشتها بمنتدي شباب العالم وابتكار اليات جديده في بيئة الاعمال تساهم في تحقيق اهداف الشركات والعمل على التطوير وفقا لاحتياجات المستهلكين بجانب خلق مزايا تنافسية وحلول مبتكرة لمشكلاتها في مواجهة العديد من المشكلات الاقتصادية والاجتماعية للدول.