يمكن تعريف التنافسية بأنها:" قدرة الدولة على إيجاد قيمة لمواطنيها من خلال استراتيجية تنافسية ذكية وفعالة تؤكد تميزها واختلافها عن منافسيها " أو " التخطيط الاستراتيجي الذى يهدف إلى تحقيق التميز والإبداع والفعالية والتنمية المستدامة" ، وهذا يعتمد على قدرة الحكومات على اختيار استراتيجيات مناسبة تحقق بها ميزة تنافسية تستند إلى تحليل البيئة الداخلية والخارجية وتحديد نقاط القوة وتعزيزها ونقاط التحسين  ومعالجتها من أجل الدخول في المنافسة  العالمية .
وفي مؤشر التنافسية العالمية 4.0 الصادر عن المنتدى الاقتصادي الذي يُعتَبر بوصلة الازدهار في الاقتصاد الدولي والذي يَعتبِر الابتكار هو العامل الأساسي للقدرة التنافسية الدولية ؛ فقد تصدرت دولة  الإمارات العربية المتحدة  مركزين هامين لتتقدم إلى  المرتبة الخامسة والعشرين عالمياً وتحافظ على المركز الأول عربياً للعام الرابع على التوالي ، والمؤشر يضم (141) دولة ، وجاءت الإمارات ضمن أفضل خمس دول في (19) مؤشراً عالمياً  .
فقد احتلت المرتبة الأولى عالمياً في مؤشر (تغطية شبكة الهاتف النقال ) ، والمرتبة الثانية في مؤشرات ( نسبة اشتراكات الهاتف المحمول) و (سهولة الحصول على الكهرباء) ، وفي المرتبة الثالثة فى (غياب البيروقراطية ) و المرتبة الخامسةً فى مؤشر( توفر الخبرات والكفاءات الأجنبية)  والمرتبة السابعة فى مؤشر (ريادة الأعمال) 
كما حققت  دولة الإمارات مركزاً متقدماً في مؤشرات المرونة الاقتصادية  والذي يشمل مؤشرات فرعية منها: (استجابة الحكومة للتغيرات) كان بفارق (1.6) عن دول المقارنة ذات الدخل المرتفع ، ومؤشر (مدى تكيف الإطار القانوني مع النماذج الرقمية للأعمال) ليحقق فارق (1.1) عن دول المقارنة ، وفيما يخص مؤشر الشفافية الذي اشتمل على مؤشر فرعي هو :( شفافية وضع السياسات الحكومية) حقق فارق قدره (1.6) عن دول المقارنة .
كما نجد أن دولة  الإمارات حققت مركزاً متقدماً في مؤشرات (تمكين الإنسان) والذي يشتمل على مجموعة من المؤشرات الفرعية منها : مؤشر (حصول الأفراد على خدمات حكومية من الدرجة الأولى) بنسبة (86%) مقارنة بالمملكة المتحدة التي جاءت بنسبة (84%) فى هذا المؤشر ، وفي مؤشر (مشاركة المواطنين فى الحوكمة) نجد أن الإمارات حققت نسبة (76%) فى مقابل المملكة المتحدة كدولة مقارنة حققت نسبة (27%) ، وقد حصلت على مرتبة متقدمة فى نسبة الثقة بالحكومة لتصل إلى (82%) قي مقابل نسبة (46%) لدول المقارنة
إن مؤشرات التنافسية 2019م تؤكد على قوة اقتصاد الإمارات وقدرتها على تحدي التغيرات وتبني أحدث مخرجات التقنيات الحديثة، وكفاءتها فى إدارة الموارد البشرية وإدارة الابتكار والإبداع مما زاد من قدرتها التنافسية بفضل انتهاج الدولة لاستراتيجية في مختلف المجالات التنموية لا سيما فيما يتصل بتنافسية الاقتصاد ومدى تطور بيئة الأعمال الوطنية