روتانا

قررت بلدية دبي منع الحناء الصينية في الإمارة، وذلك لما لها من مخاطر صحية جسيمة، تتمثل في خلطها مع مواد كيميائية ضارة وغير مطابقة للمواصفات، ولهذا لابد من التأكد من مواد الحناء قبل وضعها على اليدين لتجنب الإصابة بالأمراض.

 وأوضح حافظ غلوك، رئيس قسم الرقابة الصحية في بلدية دبي، أن بعض صالونات التجميل تقوم بهذا الأمر وتخلط المواد الكيميائية مع الحناء، وهذا ما يعرضها للمساءلة لأنها تقع على عاتقها  مسؤولية الإضرار بصحة الزبائن، مشيرا إلى أن المرأة المتضررة لابد أن تحضر فاتورة للبلدية كي يتم اتخاذ التدابير اللازمة مع الصالون.

وأكد أن بلدية دبي تقوم بحملات تفتيشية لرفع مستوى الصحة والسلامة العامة في الإمارة، موضحا أن هدف هذه الحملات هو التأكد من مدى التزام المؤسسات والعاملين فيها بمستوى النظافة المطلوب، كما تركز على ممارسات العاملين.

وكشف غلوم عن الدور الذي تقوم به البلدية إذا تلقت بلاغات عن مراكز التجميل، موضحا أنه في حالة تلقي بلاغ عن أي مركز تجميل يقدم الحناء الغير مطابقة للمواصفات، فهي تقوم بإرسال إحدى المفتشات لزيارة المركز بشكل سري، وتطلب الحناء السوداء، وعند موافقة العاملين في المركز على تقديم الخدمة، فإن المفتشة تضبطهم وتحرر لهم مخالفة وغرامة تصل إلى 2000 درهم وتتضاعف.

وجاءت هذه التصريحات بعد أن انتشرت حالات الحروق التي تصيب السيدات، وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة من الصور التي توضح مدى خطورة الحناء والتي تسبب في حروق وبتر أطراف السيدات في الإمارات.