بعد النجاح الذي حققه "سوق أبوظبي" على مدار الخمس سنوات الماضية، وانطلاقاً من استراتيجيته الواضحة في دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، ينظم صندوق خليفة وللمرة الأولى في مدينة العين "سوق العين" التجاري الذي فتح أبوابه أمام الزوار مؤخراً ويستمر حتى 21 نوفمبر الجاري. ويستعرض الصندوق خلال الدورة الأولى من السوق منتجات وخدمات مشاريع وطنية تنضوي تحت مظلته في مدينة العين، بالإضافة إلى منتجات مؤسسة "صوغة" التابعة له. 

ويهدف الصندوق من خلال هذه الفعالية التي تقام في استاد هزاع بن زايد في مدينة العين بحضور عدد من الشخصيات ورواد الأعمال والزوار والمهتمين في مجال ريادة الأعمال، إلى الترويج لمشاريع رواد الأعمال الإماراتيين في مدينة العين وتوفير منصات عرض لمنتجاتهم وخدماتهم المختلفة، إضافة إلى تعزيز روح التواصــل بين أعضاء الصندوق المتواجدين في المدينة، وتبادل الأفكار والخبرات فيما بينهم، وإتاحة الفرصة أمامهم للتعريف بمشاريعهم ومنتجاتهم وخدماتهم أمام جمهور كبير من الزوار والموردين والموزعين وأصحاب المصلحة.

وقالت موزة عبيد الناصري، الرئيس التنفيذي بالإنابة في صندوق خليفة لتطوير المشاريع: "يواصل الصندوق مسيرته الريادية منذ 12 عاماً حتى اليوم في تعزيز ريادة الأعمال وغرس ثقافة المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وتأتي هذه الفعالية لتؤكد حرصنا الدائم على الترويج للمشاريع المبتكرة والأفكار الإبداعية، عبر خلق مساحات وأسواق جديدة لعرض خدمات ومنتجات المشاريع الصغيرة والمتوسطة الوطنية، والتعريف بأعمالها أمام أكبر عدد من الجماهير والمستثمرين والخبراء وأصحاب المصلحة في مختلف القطاعات الحيوية داخل دولة الإمارات العربية المتحدة."

وأكدت على أهمية "سوق العين" لما يشكله من منصة تفاعلية مثالية لعرض نخبة من أبرز المشاريع المنضوية تحت جناح صندوق خليفة، وذلك في إطار دعم الصندوق لرواد الأعمال الإماراتيين وتشجيع الشباب المواطن على الابتكار والعمل الحر وتحويل أفكاره إلى واقع قوامه الازدهار والنجاح، بما ينعكس إيجاباً على مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية التي تنتهجها إمارة أبوظبي ودولة الإمارات.

وأضافت الناصري: "نحرص في صندوق خليفة وباعتبارنا جهة حكومية داعمة للاقتصاد، تسعى منذ تأسيسها إلى تعزيز ريادة الأعمال وتمكين المشاريع الناشئة والصغيرة والمتوسطة ضمن المنظومة الاقتصادية القائمة في الدولة، أن نقدم المساعدة والدعم المطلوبين لكافة المشاريع الوطنية المنضوية تحت مظلتنا، والتي تشمل قطاعات عديدة بما فيها التعليم، والطب، والصناعة، والزراعة، والتجارة وغيرها من القطاعات التي تعتبر حيوية واستراتيجية لاقتصاد الدولة."

ويستعرض صندوق خليفة خلال الفعالية منتجات مؤسسة "صوغة" التي بدأت كمبادرة اجتماعية رائدة أطلقها الصندوق في العام 2009 بهدف إحياء التراث الإماراتي وتمكين الحرفيين والحرفيات من تحويل مهاراتهم إلى مهن، بالإضافة إلى 11 مشروع مبتكر لرواد أعمال مواطنين في مختلف المجالات الهامة، وهم مشروع "حضانة عش الأطفال" لرائدة الأعمال الإماراتية شمسة المعمري المتخصص في توفير بيئة تربوية وتعليمية وصحية وترفيهية للأطفال؛ وشركة "أدوبا لأنظمة السلامة وإطفاء الحريق" لصاحبها رائد الأعمال الإماراتي أحمد الشامسي؛ ومشروع "بست مومنت ايفنت"، لرائدة الأعمال شمسة العرياني، المختص بتنظيم الحفلات والمناسبات؛ و"بيور يلو للزهور" لصاحبته ميرا الوهيبي؛ وصالون "مهرة العين" لرائدة الأعمال وضحة الراشدي.

كما يشارك في "سوق العين" بدورته الأولى مركز "الراقي الطبي" لصاحبه عبد الله مخشن، والذي يقدم سلسلة من الخدمات الطبية والرعاية الصحية في مجال طب الأسنان، إضافة إلى شركة "بيذام لمستحضرات العناية الشخصية" لمالكها عبيد الكعبي، وهي شركة متخصصة في صناعة مستحضرات العناية الشخصية والمنظفات، و"المجموعة العربية للصناعات الجبسية والديكورات"، لرئد الأعمال الإماراتي سعيد العاص، التي تم تأسيسها عام 1972 في مدينة العين، وهي إحدى الشركات الرائدة في الصناعات الجبسية والديكورات في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومشروع "ليبيري للأقمشة ومعدات الخياطة" لصاحبته رائدة الأعمال لطيفة العرياني، وشركة "فيلكس آند نورتو للحلويات" لصاحبها سويدان الكندي، وتطبيق "سبيتار" الذكي، الذي صممه رائد الأعمال الإماراتي مطر الشامسي كأول تطبيق من نوعه في دولة الإمارات يوفر لمستخدميه معلومات حول جميع مزودي الخدمات الصحية داخل الدولة.

ويجدر الذكر بأن صندوق خليفة يسعى إلى مواصلة جهوده الحثيثة في دعم رواد الأعمال وإبراز أهمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة ودعمها في مسيرتها وفتح أسواق جديدة أمامها، بما يوفر لها مصادر تمويل وشراكات جديدة، تساهم في تحقيق استمراريتها ونموها.