كشف الرقيب بالجيش الأميركي الذي نال شرف الرقص مع السيدة الأولى ميلانيا ترامب في حفل التحية الرسمية للقوات المسلحة أثناء مراسم تنصيب دونالد ترامب عن فحوى الحديث الذي دار بينهما. وقال جوزيه مدينا الذي خدم في العراق وأفغانستان "لقد كان شرفا لي .. هذا أمر لا يصدق، إنه لشرف عظيم أن أحصل على فرصة الرقص مع السيدة الأولى"، بحسب ما صرح به لمجلة "إنسايد إيديشن". وأشار مدينا إلى أن ميلانيا ترامب البالغة من العمر 45 عاما قد هنأته على اختياره للرقص معها وأوضح أنها "فقط قالت لي مرحبا وهنأتني على اختياري للرقص معها وأنا أخبرتها بأنها جميلة، وأن عائلتها جميلة، فابتسمت لي". وتابع مدينا في تصريحه للمجلة "إنها أرادت التعرف علي، ووراء الكواليس قالت إنها ترغب في التحدث معي أكثر". وبينما كان الثنائي يرقص رقصة هادئة سأل مدينا ميلانيا ما إذا كانت تستطيع الدوران في أثناء الرقص فأجابت مبتسمة: "بالطبع". و"هكذا فعلت لتتعالى أصوات ضحكات الحاضرين". وأوضح مدينا أن السيدة الأولى كانت تبدو عصبية بعض الشيء عندما ذهبا للرقص، لكنها أصبحت مرتاحة أكثر بعد ذلك، وتابع قائلا إنها كانت عصبية بحسب اعتقاده لأنها "لم تكن على استعداد لكل ذلك الاهتمام".