– يستعرض قسم المسعود للمشاريع والخدمات الهندسية أحدث حلوله التكنولوجية في مجال الطاقة على هامش مشاركته للسنة الحادية والعشرين على التوالي في معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول "أديبك"، الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، في الفترة من 11 إلى 14 نوفمبر الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض. 
وعلى مدار الأيام الأربعة، سيشارك قسم المسعود للمشاريع والخدمات الهندسية، والذي يعتبر أحد أهم العارضين والمشاركين في "أديبك"، من خلال أبرز الحلول المبتكرة والمصصممة بالتعاون مع مزودي خدمات هندسية معروفين عالمياً، إلى جانب أكثر من 110.000 مشارك إقليمي ودولي، حيث سيشغل منصتي العرض رقم (3430) و(3530) في القاعة رقم 3.  
كما يعرض قسم المسعود للمشاريع والخدمات الهندسية ضاغطاً صديقاً للبيئة وهو عبارة عن ضاغط متكامل ذو محرك عالي السرعة وخالي من الزيوت (HOFIM™)، الذي يتم استخدامه للاستغناء عن مانعات التسرب الجافة ونظام زيت التشحيم وعلبة التروس التي تلحق الضرر بالماكينة وغيرها من المكونات، حيث يتميز هذا الضاغط خفيف الوزن والخالي من الانبعاثات ببصمة كربون منخفضة.    
ويعتبر الضاغط المتكامل (HOFIM™)، مناسباً للتحكم عن بعد وللعمليات غير المأهولة، فعالاً جداً من حيث التكلفة نظراً لأنه يتطلب حداً أدنى من الخدمة والصيانة. ويمكن استخدام هذا الضاغط في العديد من التطبيقات مثل تخزين الغاز وخطوط الأنابيب، وغاز فوهة البئر غير المعالج، والغاز الطبيعي المسال، والهيدروجين، وثاني أكسيد الكربون وغيرها من التطبيقات.  
وسيعرض القسم إلى جانب ضاغط (HOFIM™) المتكامل، حلاً متطوراً للمضخات المزودة بنظام (KSB Guard) من شركة "كيه. أس. بي. جيرماني" (KSB Germany). ويراقب هذا المنتج الموثوق وسهل التركيب حالة المضخات في الموقع بانتظام من أجل الإبلاغ الفوري عن أي انحراف عن الإعدادات المعدة مسبقاً، الأمر الذي يتيح اتخاذ إجراءات عاجلة لمنع حدوث أضرار جسيمة للمضخة، ما يؤدي بالتالي إلى تخفيض تكاليف الإصلاح.     
وقال السيد وائل الأشقر، مدير عام قسم المسعود للمشاريع والخدمات الهندسية: "تُجسد مشاركتنا في معرض أديبك للسنة الحادية والعشرين على التوالي التزامنا المستمر بإيجاد وتطوير حلول متكاملة تسهم في دعم قطاع الطاقة في الدولة. ويُشكل المعرض منصة مثالية لاستعراض أبرز الحلول المبتكرة والموثوقة في مجالات النفط والغاز والبتروكيماويات والطاقة المستدامة، والتي يتم استخدمها من قبل شركات عالمية في مشاريعها الهندسية واسعة النطاق، حيث تحظى بعض هذه المشاريع الرائدة بأهمية بالغة للتقدم الاجتماعي والاقتصادي المستمر في دولة الإمارات."   
وأضاف: "بالإضافة إلى تسليط الضوء على محفظتنا من خدمات الطاقة المتكاملة خلال هذا الحدث، سنستعرض أيضاً مساهماتنا في مسيرة التنمية والتطوير في الدولة باعتبارنا أحد أبرز اللاعبين في قطاعات الطاقة والنفط والغاز والبتروكيماويات والمياه. كما سنقدم خبرتنا التي تمتد لأربعة عقود في توفير الخدمات الاستثنائية لعملائنا في دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي الأخرى." 
ويذكر أن قسم المسعود للمشاريع والخدمات الهندسية شارك في بناء العديد من المشاريع البارزة مثل وحدات إنتاج الغاز الطبيعي المسال بجزيرة داس، ووحدة إنتاج الغاز بمصنع الرويس، ومشروع حبشان لتطوير الغاز المتكامل. كما يعد القسم أحد المساهمين الرئيسيين في برنامج "أدنوك" لتعزيز القيمة المحلية المضافة.
وبالإضافة إلى حلول النفط والغاز والطاقة، يقوم قسم المسعود للمشاريع والخدمات الهندسية أيضاً بتوريد مجموعة واسعة من المعدات الصناعية والهندسية لقطاعي المياه والصناعات الثقيلة في دولة الإمارات والدول المجاورة، كما يوفر القسم خدمات شاملة للمنتجات التي يتم توريدها، حيث يجري تقديم هذه الخدمات بالشراكة مع مصنعين هندسيين ومزودي خدمات عالميين معروفين.