إفتتحت شركة "كيبسونس" المستورد للبيع بالجملة والموزع الرائد في دولة الإمارات العربية المتحدة منذ عام 1982 والحائزة على جائزة متاجر التجزئة عبر الإنترنت بما فيها الفواكهة والخضروات الطازجة ومنتجات الألبان واللحوم وغيرها، مكتبها الرئيسي الجديد ومستودع التخزين البارد في دبي وذلك تماشياً مع خططها في النمو ومواكبة السرعة في إقتناء أحدث الأجهزة المتطورة في مجال التبريد العالمية في مجالي البيع بالجملة والمفرق. 
وتُعدً "كيبسونس" شركة عائلية رائدة تأسست في عام 1982، وأصبحت من أبرز الشركات التي أحرزت تقدماً كبيراً في مجال البيع بالتجزئة في سوق دبي للخضار والفواكهة. ولقد شهدت الشركة إنتشاراً وتوسعاًا كبيراً وسريعاً على مدى السنوات السابعة إذ قامت بالإستحواذ على العديد من المتاجر في المنطقة وأصبح عدد موظفيها أكثر من 600 موظف. وكشفت الشركة مؤخراً عن هدفها الرئيس في المزيد من التوسع بإنشائها فرعاً رئيسياً لها في مدينة دبي ويمتد على مساحة 130 ألف قدم مربع أي ثلاثة أضعاف مساحتها الأصلية. ويشمل الفرع الرئيسي جميع مرافق التخزين والتنفيذ والمخازن المبردة وأماكن تجهيز اللحوم والعمليات اليومية داخل الشركة، وهذا ما يؤكد على النمو الكبير الذي تشهده الشركة في السوق الداخلي المحلي والإقليمي. 

مكتب "كيبسونس" الرئيسي الجديد وخطط التوسع:
تُعدُ شركة "كيبسونس" شركة رائدة في مجال صناعة الفاكهة والخضروات والبقالة وقد أحدثت ثورة في مجال تجربة تسوق البقالة من قبل المستهلكين في الدولة وأصبحت الآن واحدة من أكثر الشركات التجارية الإلكترونية رواجاً في سوق المنتجات الطازجة، إذ أنها توفر خدمة التوصيل إلى المنازل والتي تعد واحدة من أسرع القطاعات نمواً في الأعمال التجارية. وتقوم شركة "كيبسونس" بتوصيل أكثر من 2500 طلب توصيل منزلي يومياً، وسيلعب الموقع الجديد دوراً كبيراً في إرتفاع عدد الطلبات إلى أكثر من 10,000 طلب يومياً مما يعزز النمو على الصعيدين المحلي والإقليمي. 
يقع المقر الرئيسي الجديد لشركة "كيبسونس" في سوق الخضار والفواكهة في دبي ويمتد على مساحة 130 ألف قدم مربع يضم مستودعات ومرافق تخزين بادرة تدعم التوسع في مجال تجهيز اللحوم، إضافة إلى مساحات مكتبية واسعة إذ تبلغ مساحته الجديدة ثلاثة أضعاف حجمها السابق. 
كما تتميز إدارة سلسلة التبريد الجديدة في مستودعات التخزين لدى شركة "كيبسونس"، بإعدادها وفق أعلى المعايير العالمية في مجال التنضيد خاصة للموز والأفوكادو. 
وتقوم جميع العمليات التي تتم عبر قنوات البيع بالتجزئة مرافق التخزين المبرد ومصنع معالجة اللحوم وأسطول التوزيع المبرد لأكثر من 100 مركبة، على نظام يعتمد تحليل المخاطر ونقاط المراقبة الحرجة التي يدعمها توفر أحدث المعدات التكنولوجية المتوفرة لدى الشركة. 
توزع "كيبسونس" حالياً أكثر من 250,000 كيلوغرام من المنتجات الطازجة يومياً، ويتوقع أن تتضاعف إلى ثلاث أضعاف الكمية في الموقع الجديد. 
وستقوم الشركة أيضا بزيادة قدراتها ثلاثة اضعاف في مجال معالجة اللحوم وإطلاق خط جديد لتقطيع اللحوم مما سيوفر 40 نوعاً مختلفاً من أنواع اللحوم الجديدة للبيع بالجملة محلياً وعالمياً. 
كما توسعت خدمات الشركة بشكل كبير في مجال تلبية إحتياجات المجتمع المحلي ولم تعد حصراً على توصيل الفواكهة والخضروات، إذ أصبحت مركزاً شاملاً لتلبية المتطلبات اليومية لجميع أفراد العائلة كمواد العناية الشخصية والعناية بالنباتات والحيوانات الأليفة ومخازن الطعام وغيرها من الخدمات التي تخدم مختلف مناطق التوسع الرئيسية. 
كما تتميز "كيبسونس" بتوفيرها التوصيل المجاني لجميع المنتجات الطازجة في نفس اليوم وفي مختلف الأوقات. 
تحرص الشركة أيضاً على تطوير التكنولوجيا ولاسيما التطبيقات الخاصة بالتسليم والموقع الإلكتروني لتحسين تجربة العملاء وسهولة الطلب. 
كما تهدف الشركة أيضاَ إلى التوسع في مختلف أنحاء المنقطة خلال السنوات المقبلة.
وتستمر "كيبسونس" في الحفاظ على القوى العاملة لديها والعمل على تطويرها حتى في ظل الظروف الإقتصادية الصعبة، ولقد إزداد عدد موظفيها من 20 إلى 600 موظف خلال العقدين الماضيين، كما سيوفر المكتب الرئيسي الجديد أكثر من 200 وظيفة جديد ليصبح عدد موظفي الشركة 800 موظف. 
يشرف على الشركة التي أسسها جمال حسين وحليمة جماني، أفراد العائلتين معاً لتصبح من أكثر الشركات العالمية العائلية تطوراً في مجال التقنية والإيكولوجية والأخلاقية. 
وكجزء من خططها الإستراتيجية وخطط التطوير المستقبلية تقوم "كيبسونس" بتطوير بيئة عملها الإيكولوجية والأخلاقية وتحرص على العمل لتقليل البصمة الكربونية للشركة قدر المستطاع، ومن أهم المبادرات التي وضعتها الشركة ما يلي: 
مبادرات "كيبسونس" البيئية الحالية والمستقبلية": 
يحتوي موقع "كيبسونس" الجديد على أحدث تقنيات إعادة تدوير المياه والذي يتيح إعادة تدوير 100000 جالون من المياه يومياً، مما يقلل من الهدر الناتج عن العمليات. 
يتم تسليم الطلبات في الورق القابل لإعادة التدوير أو البلاستيك القابل للتحلل بالأكسجين، وتبحث الشركة بشكل مستمر عن منتجات وتقنيات تغليف جديدة لتقليل البصمة البيئية، كما أنها تهدف إلى أن تصبح بيئة خالية من الورق تماماً بحلول منتصف عام 2020 تماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم "لحكومة بلا ورق".
تعمل شركة "كيبسونس" مع مورديها من مختلف أنحاء العالم لإيجاد حلول بديلة للتغليف ولتقليل إستهلاك البلاستيك المستخدم مرة واحدة. 
تقوم الشركة بتشجيع عملائها على إعادة صناديق التسليم لإعادة تدويرها، ويتم حالياً إعادة تدوير أكثر من 50% من الصناديق ويجري تطوير مبادرات جديدة للعمل على زيادة هذه النسبة. 
لسنوات عديد أثبتت "كيبسونس" تفانيها في دعم المنتجات المحلية والعضوية التي يتم تعزيزها من خلال الشراكات مع أكبر عدد من المزارع والعلامات التجارية العضوية في دولة الإمارات المتحدة العربية. 
تحرص شركة "كيبسونس" في مختلف أنحاء العالم على العمل مع الشركات التجارية العادلة، وتلتزم بالدفاع عن العلامات التجارية الجديدة الراقية وإزالة الحواجز أمام دخول الشركات الصغيرة الناشئة بعدم فرضها رسوم على الإدراج، وتهدف أيضاً لربط عملائها بأفضل العلامات التجارية المحلية والعالمية التي يتم إختيارها بدقة وإنتقائية وفقاً لأرقى المعايير المعدة من قبل فريق المشتريات لديها. 
تحصر "كيبسونس" على تثقيف وتمكين المستهلكين حول أهمية الصحة الغذائية وتقديم المنتجات المتميزة بأسعار في معقولة، وتحرص على سهولة تسليمها وتوصيلها إلى المنازل ليصبح بذلك الأكل الصحي جزءًا من نمط حياة الفرد في مجتمعاتنا. 
وفي هذا المجال علقت مديرة العمليات وعضو العائلة المؤسس السيدة حليمة جماني، "يسرنا إفتتاح مكتبنا الجديد في مدينة دبي والذي من خلاله قمنا بدمج مختلف العناصر الضرورية للتدقيق في المستقبل وتطوير أعمالنا على مدار السنوات العشرة المقبلة، وقد تمكنا من خلاله بالتركيز على تقنية سلسلة التبريد التي تعد ضرورية للحفاظ على الجودة والقيمة الغذائية في صناعة المنتجات الطازجة، ويعد هذا خطوة كبيرة في رحلتنا الطويلة". وأضافت، "كما يسرنا إفتتاح مقرنا الجديد والإعلان عن الخدمات المختلف التي نقدمها لعملائنا". 
ويحرص المكتب الرئيسي لشركة "كيبسونس" على العمل بكامل طاقاته، وعلى الإستمرار في جذب الكفاءات الوظيفية وتوظيف المهارات المختلفة طوال العام وللسنوات القادمة.