تطلق جمعية الإمارات للمستشارين والمدربين الإداريين، النسخة الأولى من "جائزة الإمارات لأفضل مدرب إداري" وذلك يوم السبت الموافق 9 نوفمبر الجاري في مركز محمد بن راشد للثقافة الاسلامية – البرشاء، وبمشاركة واسعة من أعضاء الجمعية ونخبة من المدربين والخبراء في مجال التدريب الإداري.

وحول الجائزة قال الدكتور علي سباع المري، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للمستشارين والمدربين الإداريين: "إن مبادرة الجائزة جاءت بهدف ترسيخ رسالة الجمعية في صقل مهارات المدربين الإداريين وجعلها في مقدمة أولوياتها لبناء الكفاءات المتميزة والمتمكنة. حيث تساهم هذه الكفاءات اليوم في نقل الخبرات وترسيخ التميز المعرفي والارتقاء بالأداء المؤسسي في دولة الإمارات".

وأوضح الدكتور المري أن المتنافسين لا بد أن يكونوا مدربين معتمدين وفق نظام الموحد لاعتماد المدربين الإداريين الذي أطلقته الجمعية عام 2018، منوها إلى أن النظام حاصل على اعتماد وزارة تنمية المجتمع في الدولة. وسلط سعادته الضوء على الإقبال الواسع الذي شهدته الجائزة في دورتها الأولى حيث تم تسجيل عدد (28) طلب مشاركة اجتاز المرحلة التمهيدية عدد (16) مدرب سيتنافسون ضمن (4) جلسات معرفية كل يوم سبت ابتداء من 9 نوفمبر الجاري. وفي الختام سيتم التنافس بين الفائزين في المراكز الأولى من كل مجموعة وصولا إلى إعلان الفائز في جائزة أفضل مدرب إداري خلال المؤتمر السنوي للجمعية الذي سيعلن عن تاريخه في مرحلة لاحقة. وقد تم تخصيص مكافآت مالية للفائزين في المراكز الثلاث الأولى بالإضافة إلى درع الجائزة.

ولفت الدكتور المري إلى أن ضمان شفافية وحيادية النتائج يعتبر أولوية للجمعية ولذلك تم اعتماد نظام تصويت إلكتروني لتقييم المرشحين في الجلسات المعرفية بحيث يساهم الجمهور بنسبة 40% من النتيجة الإجمالية، في حين تساهم لجنة تحكيم تضم عدد من الخبراء في المهنة بنسبة 60%.