رفعت شركة أبل الأمريكية دعوى قضائية، ضد شركة "كوالكوم" المزودة لمعالجات الهواتف الذكية، لفرضها رسوم تراخيص باهظة، في الصين. وقالت محكمة ببكين، في بيان، مساء أمس الأربعاء، إن "أبل" أقامت دعوتان قضائيتان تتهم فيهما "كوالكوم" باستغلال هيمنتها على تقنية أساسية، لتفرض رسوم تراخيص باهظة، على الشركات الأخرى. وقدمت "أبل" شكوى مماثلة، الأسبوع الماضي، لدى محكمة اتحادية في سان دييغو، بكاليفورنيا، ضد "كوالكوم" بتهمة الاحتكار، وتعمد رفع أسعار المكونات الإلكترونية الداخلة في صناعة هواتف آبل، وطالبت بمليار دولار لتعويض أضرارها. بدورها أفادت شركة كوالكوم، في بيان، أنها لم تطلع على بعد على الشكوى المقدمة بحقها من قبل "أبل"، لكنها دافعت عن قضية الرسوم التي تفرضها. ولفتت الشركة إلى أنها عرضت على "أبل" نفس الشروط التي تقدمها لعملائها الآخرين"، وأن رسومها تتناسب مع التغييرات التي عملت بها مع الجهات التنظيمية الصينية. ووافقت "كوالكوم" على تغيير ممارسات الترخيص بعد حكم تنظيمي صدر في الصين عام 2015، غرّم الشركة حوالي (975 مليون دولار)، بتهم تتعلق بفرضها رسوما مبالغا فيها. وكوالكوم شركة متعددة الجنسيات، مقرها الولايات المتحدة، وتعتبر الآن الأولى عالميا في إنتاج و تصميم معالجات الهواتف الذكية، وتعد مورد رئيسي لكل من أبل وسامسونج للرقائق المستخدمة في ربط أجهزة الهاتف بالشبكات اللاسلكية. وتقوم أبل بتجميع معظم أجهزتها الذكية في الصين عبر متعاقدين.

(الأناضول)