كرم مركز راشد لأصحاب الهمم، اليوم، مجموعة من المؤسسات الحكومية والإعلامية والشركات الداعمة له وأكثر من 70 شخصية من أصحاب الأيادي البيضاء التي دأبت على المساهمة في دعم قضايا وأنشطة أصحاب الهمم، وذلك خلال "بصمات إنسانية"، الذي أقامه في مقره، برعاية وحضور الشيخ جمعة بن مكتوم آل مكتوم العضو المنتدب للمركز، وسلطان صقر السويدي، عضو مجلس إدارة المركز، ولفيف من أعضاء مجلس إدارة المركز، حيث يأتي الحفل، ضمن برنامج مركز راشد لأصحاب الهمم الخاص بعام التسامح. 
وفي هذا الصدد، قالت مريم عثمان، المدير العام لمركز راشد لأصحاب الهمم: "نقترب حالياً من نهاية عام التسامح الذي سطرت فيه الإمارات أروع صفحات المحبة والإخاء والتفاهم بين كافة الجنسيات والثقافات التي تقيم على أرضها، وبلا شك أن عام التسامح طالما شكل مناسبة جميلة، احتفى بها طلبة مركز راشد، وعملوا من خلالها على تعزيز تواجدهم ومكانتهم على الساحة المحلية، بفضل ما يتلقونه من دعم واهتمام كبير من قبل القيادة الرشيدة وعدد كبير من أصحاب الأيادي البيضاء الذين لم يتوانوا ابداً عن تقديم العون لأصحاب الهمم، على امتداد الإمارات". وأضافت: "من خلال حفلنا "بصمات إنسانية"، نسعى إلى تكريم الأيادي البيضاء على المستوى الفردي والمؤسساتي، حيث يعد ذلك لفتة من قبل أصحاب الهمم تجاه من واصلوا دعمهم على مدار سنوات طوال، حيث يعد هذا الحفل، بمثابة جزء من رد الجميل لهم، مستندين في ذلك على رؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الذي يعد الداعم الأول لأصحاب الهمم". وأكدت مريم عثمان، أن طلبة المركز سيقوم خلال الفترة المقبلة، بزيارة كافة المؤسسات الحكومية المحلية والاتحادية، وعدد من الشركات والمؤسسات الداعمة، من أجل تعزيز العلاقة بين المركز وهذه المؤسسات، وايضاً من أجل الحصول على بصماتهم التي ينوي المركز تخليدها في جداريته "بصمات إنسانية". 
وتضمن الحفل تكريماً خاصاً لعدد من المؤسسات الحكومية والإعلامية والشركات الداعمة، وأكثر من 70 شخصية مؤثرة، كما شهد الحفل تدشين جدارية خاصة تحمل عنوان "بصمات إنسانية" والتي تضمنت عدد من مآثر ومقولات إنسانية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بحيث ستكون الجدارية شاهدة على دعم أصحاب الأيادي البيضاء والسواعد الخيرة لقضايا أصحاب الهمم.
وضمت قائمة المكرمين كل من هيئة الطرق والمواصلات في دبي، و هيئة كهرباء ومياه دبي "ديوا"، والقيادة العامة لشرطة دبي، والإدارة العامة للإقامة و شؤون الاجانب بدبي، وموانئ دبي العالمية، وهيئة الهلال الاحمر – دبي، وسوق دبي الحرة ومطارات دبي، ومجموعة الأنصاري للصرافة، ومؤسسة عبد الجليل الفهيم، وعيسى عبد الجليل الفهيم، ومعالي الشيخ محمد بن بطي آل حامد، ودهانات ناشونال ومجمع العلياء الطبي، ومصرف الهلال، والسيد موهانفالراني، وبنك HSBC، وعبدالفتاح شرف، وصديقي وأولاده، ومركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، وشركة الجرافات البحرية الوطنية، وشوبا غروب، وأبوظبي للطيران، وبنك الشارقة، واماراتك، ومجموعة خليفة النابودة، وستاندرد تشارترد  بنك، واحة دبي للسيليكون، ومحاكم دبي، والنيابة العامة دبي، وبلدية دبي، ومجموعة الفوز القابضة، ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، مؤسسة دبي الجنوب، وكيونت، مجموعة الطاير، مجموعة الرستماني، هيئة تنمية المجتمع، بيت الخير ، ودار البر ، جمعية الشارقة الخيرية، مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصر ، ومؤسسة دبي للإعلام، وأبو ظبي للإعلام، ومؤسسة الشارقة للإعلام، وعدد من المؤسسات الإعلامية العاملة في الدولة، ومشاريع قرقاش، و هيئة دبي للثقافة والفنون والنابودة للسيارات، وعدد كبير من الشخصيات