أطلق بنك أنجلو – الخليجي التجاري (AGTB)، الرائد عالمياً في مجال المعاملات المصرفية الرقمية، برنامجه الأول للمتدربين في مجال التكنولوجيا المالية والخدمات المصرفية الرقمية بالكامل في أبوظبي، والذي يهدف إلى تطوير مهارات الجيل التالي من الخبراء والعقول اللامعة والإبداعية في مجال التكنولوجيا المالية في أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة. وتعتبر هذا المبادرة الأولى ضمن برنامج مستمر يهدف إلى رعاية العقول الشابة في بيئة مهنية احترافية بشكل كامل.
واستضاف البنك عدداً من الطلاب الجامعيين وطلاب الدراسات العليا في مقره الرئيسي في سوق أبوظبي العالمي وأتاح لهم فرصة اكتساب خبرات عالمية المستوى في مجال التكنولوجيا المصرفية والمالية بما يتماشى مع أهداف إطار عمل البنك واستراتيجيته المبتكرة للحصول على أفكار جديدة وتعزيز وصقل مهارات المواهب الشابة.
وتعليقاً على البرنامج، قال ديفيد هنري، المسؤول عن كوادر الموظفين في بنك أنجلو – الخليجي التجاري: "انصب تركيزنا منذ تأسيس بنك أنجلو – الخليجي التجاري، على إعادة صيافة المفاهيم التقليدية للخدمات المصرفية المقدمة للشركات. وبينما نواصل العمل على تحقيق أهدافنا المتمثلة بتقديم حلول مبتكرة لعملائنا، نسعى إلى مواصلة تحدي أنفسنا وتعزيز نهجنا الفريد، ونعتقد أن إطلاق برنامج المتدربين الأول سيساعدنا في تحقيق أحد أهدافنا المتمثلة بتطوير مهارات المواهب الشابة في مجال التكنولوجيا المالية والخدمات المصرفية الرقمية وفق منظور جديد كلياً. وقد انخرط فريق المتدربين الذي ضم طلاب من أربع دول، في العديد من مسارات العمل مما ساهم بشكل كبير في طرح رؤى وأفكار جديدة من شأنها تعزيز قيمة المواهب المستقبلية لأعمالنا وقطاعنا ودولة الإمارات العربية المتحدة على نطاق أوسع".
ومن جهته قال مارك كولين، مدير استراتيجية البيانات في بنك أنجلو – الخليجي التجاري: "عندما قمنا بوضع إطار برنامج المتدربين للعام 2019، ركزنا بشكل كبير على ابتكار هيكلية متقدمة تتيح للفريق الإطلاع بشكل عملي على نماذج أعمالنا وتمكنهم من تقديم مساهمات فعالة قدر الإمكان. وقد سعدنا بالنتائج النهائية لا سيما فيما يتعلق بدمج المتدربين مع فرق عملنا مما ساهم في إضافة قيمة حقيقية في عدد من المجالات الرئيسية لأعمالنا. وفي الوقت الذي نتطلع فيه إلى ما سيقدمه برنامج المتدربين العام المقبل، سنعمل على الاستفادة من نجاحات هذا العام تماشياً مع مساعينا الرامية إلى تطوير عالمي المستوى يساهم في إتاحة المجال أمام المواهب المستقبلية لمعرفة ما يمكن أن يقدمه بنك أنجلو – الخليجي التجاري وإمارة أبوظبي".
انخرط المتدربون خلال البرنامج في بيئة التعلم والعمل الفريدة في بنك أنجلو – الخليجي التجاري، حيث قاموا بالعديد من المشاريع الخاصة وعمليات الانتداب والمشاركة في برامج تدريب تركز على التمويل.
وقال راؤول ريفلر، أحد المشاركين في برنامج بنك أنجلو – الخليجي التجاري وإمارة أبوظبي للمتدربين أن خوض تجارب عملية في عالم الخدمات المصرفية الرقمية بالكامل في مركز مالي عالمي مثل أبوظبي شكل فرصة مهمة بالنسبة له في مسيرته المهنية لا تقدر بثمن.
مضيفاً: "توفر الدراسة الجامعية للطلاب منصة قوية لاكتساب المعرفة في مجالات اهتمام محددة. ومع ذلك، لا نرى دائماً الصورة الكاملة لكيفية عمل القطاع مالم ننخرط بشكل مباشر في نماذج عملية ونظرية في بيئة عمل حقيقية، وهذا ما وفره لنا برنامج بنك أنجلو – الخليجي التجاري، حيث ساعدنا هذا البرنامج على اكتساب مهارات وخبرات قيّمة لإيجاد حلول للتحديات التي قد نواجهها في مسيرتنا المهنية ".