أعلنت مجموعة مستشفيات ثومبي عن إطلاق مبادرة "ساعة السعادة" بتخصيص ساعة من كل يوم ثلاثاء في كل أسبوع ما بين الساعة الرابعة والخامسة مساء لاستقبال المرضى في جميع المستشفيات والعيادات التابعة لها في أنحاء الدولة وتقديم الاستشارات الطبية المجانية لهم.

وأشادت معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة الدولة للسعادة مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء، بمبادرة "ساعة السعادة" التي أعلنت عنها مجموعة ثومبي، مؤكدة أنها تنسجم مع أهداف البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية في تحقيق السعادة للمجتمع لأن المجتمع الصحي هو مجتمع سعيد.

وأضافت الرومي "هذه المبادرات الصحية أيضا تجسد أحد أهداف مبادرة "عام الخير" التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" بتخصيص العام 2017 عاما للخير في الإمارات، لأنها شكل من أشكال العطاء الذي يعتبر من أسمى القيم الإنسانية التي يؤكد عليها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بأن "العطاء سعادة وخدمة الناس سعادة والبذل دون مقابل سعادة ولا نريد لشعبنا إلا الخير والسعادة".

ودعت الرومي مؤسسات القطاع الخاص إلى إطلاق مبادرات إنسانية مماثلة تساهم في تسهيل حصول الناس على الخدمات وتحقق قيم التكافل الاجتماعي وتدعم تحقيق توجهات الخير بالدولة، مؤكدة أن مثل هذه المبادرات تشكل إثراء لقيم الخير والعطاء الإنساني الذي يعتبر إحدى السمات الرئيسية لمجتمع الإمارات، وتعزز الدور الفاعل للقطاع الخاص كشريك للحكومة في دعم المبادرات الوطنية لتحقيق أهدافها.

وكانت مجموعة ثومبي قد أطلقت إلى جانب مبادرة ساعة السعادة، باقة من الخدمات الصحية المجانية الأخرى التي تقدمها مجانا في جميع مراكزها الصحية، وتشمل هذه الباقة الحملة الوردية، ومسابقة الأطفال والرضع السنوية، وأسبوع صحة المعلمين، وتتضمن تقديم استشارات وفحوصات مجانية في مختلف النواحي الصحية.

ثومبي: المبادرات تهدف لتحقيق سعادة المجتمع في إطار مسؤوليتنا المجتمعية

من جهته، قال ثومبي محي الدين الرئيس المؤسس لمجموعة "ثومبي" إن المجموعة إن مبادرة "ساعة السعادة" والمبادرات الصحية الأخرى التي أطلقتها المجموعة تهدف لتحقيق سعادة المجتمع لأنها تخدم الأفراد والأسر والمجتمع عموما انطلاقا من مسؤوليتها المجتمعية وتأتي في إطار مبادرات عام الخير، وبما ينسجم مع أهداف البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية، ما يعكس حرص المجموعة على التفاعل المجتمعي ودعم المبادرات التي تطلقها دولة الإمارات، فنحن حريصون دائماً على تقديم أفضل الخدمات الصحية لكل فرد في دولة الإمارات.

وأضاف محي الدين، "ترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نواصل دورنا في نشر السعادة وتعزيز قيم العطاء، من خلال هذه البرامج التي ستكون متاحة للجميع في دولة الإمارات لتوفر لهم فرصة الحصول على الرعاية الصحية الشاملة عالية الجودة في مستشفيات وعيادات ثومبي.

باقة مبادرات صحية مجانية

وتشمل المبادرات التي أطلقتها المجموعة، الحملة الوردية وتهدف إلى تعزيز الوعي لدى النساء حول مرض سرطان الثدي، وتأكيد أهمية الكشف المبكر في الوقاية من المرض.

كما تنظم مجموعة "ثومبي" مسابقة سنوية للأطفال الأصحاء من عمر 3 أشهر إلى 3 سنوات، بهدف رفع الوعي الصحي للأمهات والآباء وتعريفهم بطرق وأساليب الحفاظ على صحة أطفالهم، حيث يقدم أطباء مختصون المساعدة للأطفال وذويهم عبر متابعة تطور مراحل النمو، ويعملون على تعزيز الوعي بأهمية العادات الغذائية السليمة في بناء نمط حياة صحي للأطفال.

وفي إطار جهودها لإسعاد كافة فئات المجتمع، تطلق "ثومبي" خلال الفترة المقبلة فعالية "أسبوع صحة المعلمين والمعلمات" في إمارات دبي والشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة، وتتضمن تقديم خدمات مجانية تشمل الاستشارات الطبية التخصصية في مجالات متنوعة، وفحوص السكر في الدم وتصوير الماموجرام الإشعاعي. كما ستنظم ورش عمل حول سبل التعامل مع الضغط، ومحاضرات حول الآلام المزمنة في الظهر والرقبة وطرق تجنبها.