اثينا _ التقى يوم أمس سفير دولة فلسطين لدى اليونان مروان طوباسي بنائب وزير خارجية اليونان تيرانس  كويك حيث بحث معه آخر التطورات السياسية بالمنطقة ونتائج  مؤتمر باريس للسلام بالشرق الاوسط و تداعيات قرار مجلس الأمن الأخير بشأن الاستيطان و ضرورات تحمل المجتمع الدولي مسؤوليته تجاه تنفيذه اضافة الى  مخاطر استمرار جرائم القتل و التدمير و الترحيل و إجراءات الاحتلال و حكومة إسرائيل على ما تبقى من فرص حقيقية لحل الدولتين و انعكاسات ذلك على الاستقرار و الأمن في منطقة شرق المتوسط ، كذلك فقد  تناول إللقاء الحديث حول برنامج زيارة رئيس البرلمان اليوناني نيكولا فوتسيس  لفلسطين المتوقعة يوم  24 الثلاثاء القادم ، بالإضافة إلى العلاقات الثنائية بين البلدين و تطويرها من خلال استمرار توقيع اتفاقيات و مذكرات تعاون مشتركة في كافة القطاعات ذات  الاهتمام المشترك 
، كذلك آفاق و اهمية التعاون الثلاثي الفلسطيني اليوناني القبرصي . و قال سفير دولة فلسطين مروان طوباسي أن زيارة رئيس البرلمان اليوناني خلال الأيام القادمة لفلسطين ستؤكد على عمق العلاقات اليونانية الفلسطينية التاريخية و الموقف اليوناني الثابت من حقوق شعبنا الفلسطيني في تقرير مصيره و انهاء الاحتلال و إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على الأراضي المحتلة عام 67 و عاصمتها القدس الشرقية سندا لقرارات 
  الشرعية الدولية و الاجماع الأممي 
و رفض سياسات الاستيطان الكولنيالي التي تنفذها حكومة إسرائيل التي تشكل انتهاكا للقانون الدولي ، و أشار السفير طوباسي أنه من المتوقع أن يلتقي رئيس البرلمان خلال هذه الزيارة بالسيد الرئيس محمود عباس و رئيس هيئة الكتل البرلمانية عزام الأحمد و ممثلي الكتل البرلمانية بالمجلس التشريعي إضافة إلى لقاءه د. صائب عريقات امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير  الفلسطينية ، و قد أعرب السفير طوباسي لناءب وزير الخارجية عن تقدير دولة فلسطين لمشاركة اليونان في اعمال مؤتمر باريس الاخير و ثبات السياسة الخارجية اليونانية بشان حل الدولتين و احلال السلام العادل ، معربا  عن أمله  في أن تساهم هذه الزيارة لرئيس البرلمان في دفع تنفيذ إجراءات الاعتراف الرسمي اليوناني  بدولة فلسطين وفق قرار توصية البرلمان اليوناني حول ذلك في كانون الأول من عام 2015 التي تمت بإجماع أعضاء البرلمان و بحضور السيد الرئيس محمود عباس.⁠⁠⁠⁠