الأناضول

رغم أنها لم تستخدمه سوى مرتين، لكن "حُرّم سلطان" زوجة السلطان العثماني سليمان القانوني، كان لها فضل إنشاء "حمّام آيا صوفيا حُرّم سلطان"، الذي يقصده لليوم المشاهير والسائحون في العالم، نظرا لمكانته التاريخية والخدمات التي يقدمها.

ويعود تاريخ إنشائه عندما طلبت "حُرّم سلطان ( Hürrem Sultan )" الحمّام، فأصدر السلطان القانوني الأمر في العام 1556، ليتصدى لبنائه "سنان" أشهر معماري في الدولة العثمانية، فبني الحمّام بطول 75 مترا من قسمين متساويين للنساء والرجال، ليكون هو الأكبر الذي يصممه في حياته.

ومع انتهاء بناء الحمّام، ونظرا لتراجع الحالة الصحية لحُرّم سلطان، لم تتمكن من الاستحمام فيه سوى مرتين قبيل وفاتها، ولكنه استمر بتقديم خدماته للسلاطين لاحقا، بدءً من السلطان سليمان القانوني.

ولعل مكانه، الذي يقع في قلب إسطنبول النابض حاليا، جعله قبلة للمشاهير والسياح في الوقت الحالي، فنحو 70% منهم أجانب، بينهم مشاهير وأثرياء، الذين يفضلون عدم الكشف عن أنفسهم خلال الزيارة، من بينهم زوجة الراحل ستيف جوبز، رئيس شركة أبل الأمريكية الشهيرة في صناعة التكنولوجيا.

وخضع الحمّام لعملية ترميم كبيرة في السنوات السابقة، ليفتح أبوابه مجددا في العام 2011، ويستقبل السائحين والزوار بخدمات عديدة، تظهر حقيقة الحمّام التركي المشهور عالميا.