بدر الدين الادريسي

تعطي مباراة الزوراء العراقي وهورسيد الصومالي، يوم غد الأحد، بداية من الساعة السادسة مساء بتوقيت المغرب، إشاراة الإنطلاقة لفعاليات الدور التمهيدي لكأس محمد السادس للأندية الأبطال الذي تستضيف مبارياته، ملاعب محمد الخامس بالدار البيضاء، والبلدي ببرشيد، والعبدي بالجديدة، دور تمهيدي يجري على شكل بطولة مجمعة، تتوزع فيها الأندية الثمانية على مجموعتين، ويتأهل متصدر كل مجموعة للدور 32.
واكمل الناديان معا تحضيراتهما للمباراة الإفتتاحية في أجواء مشبعة بالتفاؤل، مع إشادة كاملة بالترتيبات الموضوعة من قبل اللجنة المنظمة.

الزوراء - هورسيد: المتحدي والعنيد
...........
وبرغم التباين الكبير بين الزوراء العراقي وهورسيد الصومالي، من حيث المرجعية التاريخية والخبرة ودرجات التنافسية، إلا أن الطموح في إدراك أول ثلاث نقاط يبدو مطلبا مشروعا لكلي الناديين.
وفيما يعد الجهاز الفني لنادي هورسيد الصومالي بكسر فوارق الخبرة وتقديم صورة مشرفة عن الكرة الصومالية وإظهار الشجاعة في مجاراة الإيقاع الذي سيفرضه المنافس، فإن الجهاز الفني لنادي الزوراء العراقي، يعتبر أن الإنتهاء المتأخر من موسم كروي مارطوني قبل أسبوعين فقط، وعدم اتضاح الرؤية بخصوص التعزيزات البشرية، يمثلان جانبا من الإكراهات التي تعترض الزوراء، محذرا من أي تقليل من قيمة المنافس، ومشددا على أن الفوز هو الخيار الوحيد.

طنجة - الرفاع: البهجة بالفوز تكتمل
.........
وستمثل المباراة الثانية، التي ستضع في المواجهة كلا من اتحاد طنجة المغربي والرفاع البحريني، قمة الجولة الأولى للمجموعة A، ذلك أن تقارب المستويات الفنية ووجود حشد كبير من اللاعبين المتميزين، يجعل من الصعب التكهن لمن ستؤول له نتيجة المباراة، بخاصة وأن الظفر بالنقاط الثلاث من أول جولة سيقرب صاحبها خطوة من تصدر المجموعة وكسب بطاقة الترشح للدور 32.
وبدا الكابتن عاشور مدير الجهاز الفني للرفاع البحريني، مطلعا بشكل دقيق على المتغيرات البشرية والفنية التي طرأت على نادي اتحاد طنجة بطل المغرب للموسم قبل الماضي وأيضا على سير تحضيراته بمعسكر تركيا وخلاصات ودياته أمام أندية خليجية وعلى الخصوص مفاتيح لعبه، مشددا على أن المواجهة ستكون قوية أمام فريق مرشح بقوة للمنافسة على بطاقة المجموعة.
في مقابل ذلك، لا يبدو اتحاد طنجة مطمئنا تماما للسبق الإستراتيجي المتمثل في خوض مبارياته بالمغرب، ويصر جهازه الفني على أن مواجهة الرفاع ستكون بالفعل قوية، في ظل تواجد عدد كبير من اللاعبين المميزين في صفوفه، وبخاصة منهم الذين ساهموا في تتويج منتخب البحرين بلقب كأس غرب آسيا.