انطلاقاً من أهمية السيليكون كمادة أساسية تدخل في صناعة منتجات العديد من القطاعات، بما فيها القطاع الطبي والقطاع الفضائي إضافة إلى السيارات والتجميل، كشفت FOREO، العلامة السويدية الرائدة في تكنولوجيا الجمال، عن أبرز الأسباب التي توضّح أهمية الاعتماد على منتجات السيليكون في روتين العناية اليومية بالبشرة، ودورها في منح البشرة إطلالةً نضرةً تفيض بالصحة والإشراق.

لماذا السيليكون؟
السيليكون هو مادة من صنع الإنسان، تم ابتكارها من خلال دمج نسب متساوية من العناصر ذات أوزان جزيئية مختلفة، تُعرف باسم "البوليمرات الصناعية"، حيث يتم خلط الرمل، انطلاقاً من كونه العنصر الأساسي في البوليمرات، مع الأوكسجين والكربون والهيدروجين لابتكار مادة مرنة كالمطّاط قادرة على احتمال أقصى درجات الحرارة وضغط الاستعمال الشديد. باختصار، يمكن القول بأن السيليكون هو مركّب مصنوع من عناصر طبيعية صرفة لا ترتبط بأية مواد كيميائية على الإطلاق.

وفي هذا السياق، قال ريان صديق، مدير FOREO الإقليمي في منطقة الشرق الأوسط: "تكمن إحدى أبرز الأسباب الرئيسية في اعتماد السيليكون كعنصر أساسي في علاجات العناية بالبشرة انطلاقاً من تأثيراته اللطيفة والمناسبة لكافة أنواع البشرة بما فيها شديدة الحساسية".

ما الذي يميّز علامة FOREO ومركّبات السيليكون؟


1. خواصها الصحيّة بشكل استثنائي
ينفرد السيليكون في تقديم حلول مثالية في تنظيف البشرة بشكل لا يمكن مقارنته مع أي مركّب آخر من حيث الأمان والفعّالية والصحة. وقد أبدعت FOREO في ابتكار مجموعة أجهزة LUNA للعناية بالبشرة الحائزة على جوائز، حيث تم تصنيع هذه الأجهزة الثورية من السيليكون الفاخر وهي تعمل على إزالة حتى 99.5% من الأوساخ والزيوت التي يمكن أن تسبّب ظهور حب الشباب والبثور عند البالغين.

وقد أثبتت هذه الابتكارات فعّاليتها أكثر من عملية تنظيف الوجه العادية. كما يعتبر السيليكون الذي يدخل في صناعة أجهزة FOREO صحياً أكثر بحوالي 35 مرّةً من شعيرات النايلون الموجودة في الأجهزة التقليدية، ناهيك عن تميّزه بهيكل غير مسامي يقاوم تشكّل البكتيريا.

 

2. نعومة فائقة
يُعدّ السيليكون من المواد فائقة النعومة على البشرة، لذلك فهو يزيل كافة المفرزات الدهنية وخلايا الجلد الميتة، كما يساهم في تنعيم وتعزيز إشراقة البشرة على اختلاف أنواعها، ما يمنحها مزيداً من النضارة دون أن يسبب أي ضرر. ويوفّر السيليكون أيضاً وسيلةً مثاليةً لتقشير البشرة بأسلوب لا يؤدي إلى الإفراط في التقشير أو التجفيف، لأن الإفراط في هذه العملية يدفع الجلد إلى حماية نفسه ذاتياً عبر إنتاج مزيد من الزيوت لتحقيق التوازن، ما يسبّب ظهور مزيدٍ من البثور.

3. فعّالية تدوم طويلاً
تم ابتكار أجهزة LUNA للعناية بالبشرة من السيليكون، لذلك فهي لا تتطلّب استبدال الفرشاة مع الاستعمال المتكرّر. يُعدّ السيليكون من المواد التي تدوم فعاليتها طويلاً بشكل لافت للغاية، حيث يتميز رأس الفرشاة في أجهزة السيليكون بالاستدامة والمتانة، بينما يحتاج الرأس المصنوع من شعيرات النايلون التقليدية إلى الاستبدال كل بضعة شهور بسبب تراكم البكتيريا. كما تقدم FOREO مع منتجاتها ضمان محدود لمدة سنتين وضمان جودة لمدة 10 سنوات.

4. مقاومة للماء
يُعدّ السيليكون من أكثر المواد المانعة للتسرّب نظراً لفعّاليته في مقاومة الماء بشكل كامل. فقوامه المطاطيّ المرن يقاوم درجات الحرارة العالية، وهو أمرٌ ضروري عند ملامسة الماء بشكل يومي. لذلك تُعدّ أجهزة LUNA لتنظيف بشرة الوجه أكثر ملاءمةً للاستعمال في الحمّامات أو عند الاستحمام، وهي توفر تجربة مثالية تتناغم مع أي روتين للعناية بالبشرة.