كتب / محمد الصناديلي
تحت عنوان "شمس فلسطين لن تغيب" قدم مجموعة من الشباب الصاعدين عرض مسرحى لأول مرة على مسرح أفاق إعداد وإخراج محمد كحلاوى.

 

ترجع فكرة العرض إلى خروج شابين من مصر للبحث عن صديقهم الفلسطينى فى الأراضى المقدسة، وهناك تقابلوا مع مجموعة من العرب، وعلموا أن صديقهم الفلسطينى قد مات على يدى الجنود الإسرائيلين فى إحدى المهام، وعليه فقد أجمعوا على أن يتحدوا فى محاولة منهم أن يأخذوا بثأر صديقهم وثأر كل من مات جراء الإحتلال الصهيونى، وهنا بدأت رسالتهم فى الشك، والذى كان محور المسرحية أو الدور الأبرز فيها، وجسدوه بين العرب واقعًا على خشبة المسرح.
ثمة رسالة حاول الشباب بصغر سنهم أن يرسلوها إلى من هم فى سدة الحكم، أن فى الاتحاد قوة، وأن عليهم أن ينحوا الخلافات جانبًا فى سبيل التكاتف لتحرير فلسطين.
وانتهت المسرحية بجاسوس كان بين الممثلين العرب، هو من دفعهم للفُرقة، مسلطًا الضوء على شيطان آخر، غير الذى نعرفه. حاول بكل ما أوتى من قوة أن يفسد اجتماع العرب على قضيته الأم. وهو ما فعلوه أخيرًا فى نهاية العرض. اتحدوا وانتصروا.

حجم المجهود المبذول فى إخراج هذا العرض بالشكل الذى كان عليه يثبت حقيقة أن من بين هؤلاء الشباب مواهب عبقرية ستغزوا الساحة الفنية بشكل كبير فى الفترة القادمة.

ومن أبطال عرض "شمس فلسطين لن تغيب": باسم هشام، حسن جمال، ورده طارق، جهاد غالي، اسلام مباشر، احمد فايز، احمد عطيه، سماح سيد، محمد صلاح، مروان المصري، سيف احمد شهد عاصم، محمود احمد.