أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أكد أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، الأربعاء، عزمه على إصلاح المنظمة الدولية، وإحداث "طفرة" دبلوماسية للتغلب على العقبات في محادثات السلام. وقال غوتيريس، إن الأمم المتحدة لا يمكن استبدالها، مضيفا أن أعمالها ساهمت في تقليل المعاناة، لكنه أقر بعلمه "بسلبيات الأمم المتحدة وإخفاقاتها." وأورد المسؤول الدولي "لذلك أنا ملتزم تماما قبل أي شيء بإحداث طفرة دبلوماسية من أجل السلام لجعل الأمم المتحدة أكثر فاعلية في محاولة معالجة التزايد الكبير في الصراعات التي نشهدها في العالم، وأن نعطي الأولوية الكاملة لمنعها". وأبدى غوتيريس، رغبته في تبسيط إدارة الأمم المتحدة وجعلها غير مركزية وأكثر كفاءة ومرونة ومساءلة، وفق ما نقلت رويترز. ووعد بالعمل بشكل بناء "مع الإدارة الأميركية الجديدة، مشيرا إلى رأي الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب بشأن توفر المنظمة على طاقات كبيرة. وعجزت الأمم المتحدة، على عهد الأمين العام السابق، بان كي مون، في محاولاتها لإقرار السلام بين الأطراف المتحاربة في سوريا واليمن وليبيا، فيما تستمر الحروب في أوكرانيا وجنوب السودان ونيجيريا ومناطق أخرى من العالم.