احتفت كلية دبي للسياحة، التابعة لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي (دبي للسياحة) بتخريج دفعة طلّابها لعام 2019، الذين أتمّوا عامهم الأول وحصلوا على شهادات لبرامج معتمدة لدى الكلية ضمن تخصّصات السياحة، والضيافة، وإدارة الفعاليات، وتجارة التجزئة، وفنون الطهي.

وقام سعادة هلال سعيد المري، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي بتكريم الخرّيجين خلال الحفل الذي أقيم يوم أمس في فندق إنتركونتيننتال فستيفال سيتي وحضره أعضاء الهيئة الإدارية والتدريسية للكلية، بالإضافة إلى عائلات الطلبة المكرّمين. كما حضر الحفل سعادة أحمد جلفار، المدير العام لهيئة تنمية المجتمع، التي ساهمت بدورها بدعم برنامج التدريب المهني من خلال تقديم منح دراسية لعدد من الطلبة.

ومن جهته ألقى توحيد عبد الله، رئيس مجلس إدارة مجموعة دبي للذهب والمجوهرات كلمة أكد فيها ضرورة أن يتمتّع الطلبة بالخبرة العملية اللازمة التي تمكّنهم من النجاح في حياتهم العملية. وكانت كلية دبي السياحة قد تعاونت مع مجموعة دبي للذهب والمجوهرات لتقديم عدد من المنح الدراسية للطلبة المنتسبين إلى برنامجها التدريبي الخاص بتجارة التجزئة، وفي ذات الوقت قامت المجموعة بإشراكهم في دورات تدريبية خلال فترة دراستهم في عامهم الأول.

وتستمر كلية دبي للسياحة في تقديم تجربتها التعليمية المبتكرة لتمكين طلبتها على اختلاف مستوياتهم التعليمية من تحقيق النجاح عند انضمامهم لسوق العمل في قطاع السياحة الذي يعد أحد أكثر القطاعات الاقتصادية المهمة في دبي. فيما يقوم على تدريب طلبة الكلية هيئة تدريسية تتكوّن من متخصّصين وخبراء في قطاع السياحة، يستخدمون أساليب تعليمية حديثة تعتمد على التفاعل واكتساب الخبرات العملية من بيئات عمل فعلية. وبالنسبة للطلبة الذين أتمّوا دراستهم لعام كامل يمكنهم مواصلة دراستهم للحصول على شهادة الدبلوم ضمن برنامج لمدة ستة أشهر، ومن ثم الانضمام إلى برنامج شهادة البكالوريوس التطبيقية الذي يتطلّب الدراسة لمدة عام آخر، وبذلك يصبح بإمكان الطلبة الحصول على شهادة البكالوريوس التطبيقية خلال عامين ونصف العام فقط، وبتكلفة أقل بكثير من الدراسة في الجامعات التقليدية.

وبهذه المناسبة، قال عيسى بن حاضر، المدير العام لكلية دبي للسياحة: "نتوجّه بخالص تهانينا للخرّيجين، ونتمنّى لهم التوفيق والسداد وهم يخطون خطواتهم الأولى نحو مسارهم المهني الواعد في قطاع الضيافة الذي يعدّ أحد أبرز  القطاعات الاقتصادية الواعدة في إمارة دبي. وإنّ هذا النجاح يعكس التزام كلية دبي للسياحة بتمكين الطلبة عبر تعليم مهني مبتكر يجمع بين التدريب العملي والتعليم النظري، سواء عبر مبادرات تدريبية تستمر خلال عام كامل تقام بالتعاون مع شركائنا في قطاع السياحة، أو تنظيم زيارات ميدانية مكثّفة، أو حضور  محاضرات يشارك بها ضيوف وخبراء مهمّين، أو الانضمام للدورات التدريبية الخاصة بالكلية التي يتم تصميمها خصيصاً لضمان تميّز الطلبة عند انضمامهم لسوق العمل. ونحن على ثقة من أنّ خرّيجي الكلية هم من أفضل السفراء لنا، كما أنهم سيساهمون بفاعلية في تعزيز قطاع السياحة باعتبارهم الجيل المقبل من القياديين في هذا القطاع المهم".  

يشار إلى أنّ كلية دبي للسياحة هي مؤسسة تعليم مهنيّ معترف بها من هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي. كما أنها تتيح للطلاب اكتساب المعارف والخبرات، وتتميز  المناهج الخاصة المعتمدة في الكلية بتلبيتها لاحتياجات الطلاب وأصحاب العمل. وتتميّز الدورات التدريبية للكلية عن برامج الجامعات الأكاديمية التقليدية الأخرى عبر توفيرها لمفهوم عملي لا مثيل له في هذا القطاع.