انطلاقاً من التزامها الوثيق بتنمية المهارات الشابة في مختلف المجالات الفنية والثقافية، تشارك "ناشئة الشارقة" عبر وفد خاص في "مهرجان المسرح العربي"، أحد أبرز مهرجانات المسرح على مستوى العالم العربي والذي تنظّمه "الهيئة العربية للمسرح" وتستمر فعالياته على مدار عشر أيام من 10 إلى 19 يناير/كانون الثاني الجاري في مدينتي وهران ومستغانم في الجزائر، بمشاركة ما يزيد على 500 فنان مسرحي من مختلف أرجاء الدول العربية لترسيخ ثقافة المسرح وإبراز أهم المواهب والمهارات العربية في المجال المسرحي والتمثيل.

 

وتأتي هذه الخطوة بهدف المشاركة الفاعلة في ورشة عمل خاصة للناشئة تمتد على مدار الحدث تحت عنوان "فنون الإيماء" ويقدّمها كل من المدربين المصريين صفاء محمدي وأحمد برعي للتعريف بتقنيات وتاريخ فن الإيماء وكيفية بناء وأداء العروض الإيمائية. وتكمن أهمية هذه الورشة في كونها تهدف إلى تعزيز الوعي الذاتي والفني لدى الناشئة وإطلاعهم على أهم تقنيات الإيماء الجسدية الأساسية التي تنتهجها المدارس الفرنسية والإيطالية، بالإضافة إلى تدريبهم وتأهيلهم بالإمكانات والمهارات الأدائية اللازمة لإنتاج العروض الإيمائية والتي سيتم تقديمها في ختام المهرجان. وتتمحور ورشة العمل حول تنمية التقنيات والأساليب الأساسية المتّبعة في فن الإيماء، بما فيها تقنيات المشي والإيهامات والتوسيع والعزل والحركات المضادة واستخدام المساحة وابتكار وتعديل الشخصيات، فضلاً عن تقديم شرح موجز عن تاريخ مدارس الإيماء الفرنسية والإيطالية وسمات كل منها وأهم فنانيها.

 

وقال حسين عبد الله الملا مدير إدارة التسويق والإعلام فيناشئة الشارقة ": "تشرّفنا المشاركة في "مهرجان المسرح العربي" الذي يجمع كبار الفنانين المشهورين في فن المسرح من كافة أنحاء المنطقة العربية تحت سقف واحد لاستعراض المهارات الناشئة في المجال وإبراز المواهب المسرحية الكامنة في العالم العربي. ويكتسب هذا الحدث الإقليمي الرائد أهميةً كبيرةً باعتباره يشكّل منصةً ممتازةً لتفعيل قنوات التواصل المباشر والحوار البنّاء بين الفنانين العرب والمبتدئين الراغبين بدخول معترك الفن المسرحي من بابه الواسع والوصول به إلى العالمية".

 

وأضاف الملا: "تمثّل مشاركتنا في ورشة العمل حول "فنون الإيماء" امتداداً لحرصنا المستمر على تطوير مهارات وإمكانات الناشئة المنتسبين لدينا وتعزيز مشاركتهم واندماجهم في الفعاليات المتنوّعة التي من شأنها إثراء معرفتهم وتحفيزهم على المضي قدماً نحو مستويات أعلى من التميّز والريادة والتنافسية العالمية في المجالات الثقافية والفنية التي تهمّهم، وصولاً إلى تحقيق الأهداف المرجوة في بناء جيل مبدع ومثقّف قادر على رفع شأن دولة الإمارات عموماً وإمارة الشارقة خصوصاً في المحافل الإقليمية والدولية".

 

ويضم الوفد المشارك من "ناشئة الشارقة"، والذي يرأسه السيد معاذ الشاعر ويرافقه على مدار الحدث الفنان الجزائري سيد أحمد مداح، كلاً من المشرفيْن عدنان سلوم وعبيد الله خلف وفريق مؤلّف من 14 ناشئ من المنتسبين في المؤسّسة، وهم يوسف القصاف، ومطر الروباري، وعبدالله صالح، وعلي العامري، وحمد البلوشي، وعيسى علي، وحمد عبدالله، وسمير البلوشي، ومنصور مخلوف، وعلي الكندي، وأحمد الظنحاني، وسيف ناصر، وسالم الطنيجي، وعلي البلوشي.

 

ويُذكر أن الدورة التاسعة من "مهرجان المسرح العربي" سيتخلّلها سلسلة من الندوات التثقيفية والملتقيات الفكرية وورش العمل المسرحية، بالإضافة إلى تقديم 33 عرضاً مسرحياً، من بينها ثمانية عروض تم اختيارها للمنافسة ضمن المسابقة الرسمية للمهرجان للفوز بـ "جائزة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي" وتأهيلها تلقائياً للمشاركة في الدورة التالية من "أيام الشارقة المسرحية".