تتطلّع "إمداد"، الشركة الرائدة في مجال توفير الحلول المتكاملة لإدارة المرافق ومقرها دبي، بتفاؤل حيال الآفاق المتاحة خلال العام 2017 عقب إرتفاع حجم إيراداتها خلال عام 2016 بنسبة ملحوظة تتراوح بين 8 إلى 10 بالمائة، وذلك بعد تحقيقها إيرادات عالية بلغت 136.1 مليون دولار أمريكي (ما يعادل 500 مليون درهم إماراتي). ويُعزى هذا النمو إلى العقود والاتّفاقيات الهامة التي جرى توقيعها مع عدد من كبرى الشركات الرائدة في المنطقة خلال الربع الأخير من عام 2016، والتي شكّلت دفعةً قويةً للارتقاء بمحفظة المشاريع والأعمال المنضوية تحت مظلة "إمداد" وبالتالي دفع عجلة نمو هوامش الربح وإجمالي الإيرادات في الشركة.

 

واحتفاءً بقدوم العام الجديد الذي يصادف الذكرى السنوية العاشرة لتأسيس الشركة في دولة الإمارات، أطلقت "إمداد" هويةً بصريةً جديدةً وشعاراً عصرياً جديداً في خطوة طموحة لمواكبة آخر التطوّرات الناشئة والتأكيد على التزام الشركة بأعلى معايير الحداثة والريادة في تقديم الحلول والخدمات المبتكرة ذات المواصفات العالمية. وجاء استحداث الهوية البصرية للشركة تجسيداً للمكانة الريادية التي تتبوّأها "إمداد" وامتداداً للخطة الإستراتيجية الطموحة التي تنتهجها للنمو والتوسّع المستمر في السوق المحلية. ويدلّ الشعار الجديد، الذي تغلب عليه ألوان الأزرق والرملي المستوحاة من الطبيعة الإماراتية، على العلاقة المتينة التي تجمع بين الشركة والمساهمين، في تجسيد يبيّن التطلّعات الطموحة للشركة على المستوى العالمي وفي الوقت نفسه يعكس المزيج بين الطبيعة وأساليب الحياة العصرية التي تنفرد بها إمارة دبي.

 

وقال جمال عبدالله لوتاه، الرئيس التنفيذي لشركة "إمداد": "نحن إذ نستعد للاحتفاء بالذكرى السنوية العاشرة لتأسيس "إمداد"، نتطلّع قدماً لمواصلة مسيرة النمو والتقدّم على المستوى المالي والتشغيلي والسوقي، مدعومين بأدائنا القوي الذي إنعكس في نمو إيراداتنا بين 8 إلى 10 بالمائة خلال العام 2016. وتم إستقبال العام الجديد بحلّة جديدة مع إطلاق الشعار الجديد الذي يحاكي إستراتيجية التوسّع الديناميكي للشركة ويؤكّد على مساعيها المستمرة لتوظيف أحدث التكنولوجيا والحلول المتطوّرة من أجل الارتقاء بجودة الخدمات وتقديم أفضل الممارسات في قطاع إدارة المرافق".

 

وأضاف لوتاه: "في الوقت الذي تعد فيه الاستدامة هي الركن الأساس لتحقيق التنمية الشاملة والنهضة الحضارية حول العالم، من شأن ذلك أن يفتح آفاقاً واسعةً للنمو والتقدّم في قطاع إدارة المرافق في ظل الطلب المتنامي على خدمات إدارة مرافق الطاقة حول العالم وسيما في دول مجلس التعاون الخليجي. وكلّنا ثقة بأن قطاع إدارة المرافق المحلي سيواصل التقدّم في العام الجديد، مدفوعاً بالتطوّرات والابتكارات التكنولوجية المتسارعة والتحسين المستمر في الجودة وأسعار العقارات، الأمر الذي سيعود بالمنفعة الكبيرة على مستوى دفع عجلة نمو القطاع وتطوّره".