تجسد القصباء الوجهة السياحية والعائلية الأبرز في إمارة الشارقة، واحدة من أبرز مراكز الحراك الثقافي الذي تقوده إمارة الشارقة، إذ نجحت منذ تأسيسها في عام 2000 في استضافة سلسلة من الفعاليات الثقافية والمهرجانات واستقطبت الجمعيات والمؤسسات المعرفية من مختلف أنحاء الدولة.
اليوم، ومع احتفالات إمارة الشارقة بحصولها على لقب "العاصمة العالمية للكتاب 2019" من اليونسكو، تفتح القصباء مرافقها لاستكمال جهودها في استضافة واحتضان وتنظيم العديد من الفعاليات الفنية والإبداعية والترفيهية التي تستقطب مختلف الجنسيات والفئات العمرية، من مقيمي وزوار الإمارة.
فعاليات مخصصة احتفاء باللقب
ونظراً إلى حجم الإنجاز الذي حققته إمارة الشارقة فإن فعاليات القصباء بعام اللقب، ترتقي إلى مستوى الحدث بما تنظمه من أنشطة تقام على مراحل ثلاث، تتضمن سلسلةً من ورش العمل الأدبية وجلسات المطالعة وتوقيع الكتب، إلى جانب استضافة العديد من المكتبات في الهواء الطلق وفعاليات التبرع بالكتب.

واشتملت المرحلة الأولى من الفعاليات التي انطلقت في 28 أبريل واستمرت حتى 4 مايو، جلسات قرائية بالتعاون مع العلامة التجارية "أنا أحب الشارقة" تتضمن قراءات قصصية، بالإضافة إلى "قهوة وكتاب" المبادرة الثقافية الإنسانية التي تنظمها "ثقافة بلا حدود"، إلى جانب قراءات قصصية وورش فنية، بالإضافة إلى فعالية بالتعاون مع "بسم الله باديز"، التي تقدم للصغار قصة "يوميات رمضانية حول العالم".  

فعاليات وأنشطة طيلة العام
انطلاقاً من دور القصباء بأن تكون رافداً حيوياً للحياة الثقافية والفنية التي تمتاز بها إمارة الشارقة، تنظم القصباء على مدار العام الجاري، مسرحيات "عالم القصص" المخصصة للأطفال، التي تروي للجمهور قصصاً وحكايات خيالية عالمية بأسلوب استعراضي يجمع بين الرقص والموسيقى والمؤثرات المرئيّة.
وتجمع مسرحيات "عالم القصص" 13 عملاً استعراضياً، يهدف إلى إحياء الحكايات الأسطورية والخرافية التي تربت عليها أجيال عديدة على مر العصور، والتي خلدت أسماء كثيرة في عالم أدب الأطفال لتصبح من كلاسيكيات الأدب والمسرح على السواء.  
وقالت خلود سالم الجنيبي، مدير عام القصباء:" تحتفل إمارة الشارقة في العام 2019 باختيارها عاصمة عالمية للكتاب، لما يمثله هذا الاختيار من استحقاق وإنجاز كبير يضاف إلى سجّل منجزات إمارة الثقافة والمعرفة، ويجسد رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، في إرساء مناخ داعم للثقافة وصديق للمثقفين، وحاضن للمبدعين والمبتكرين. وقد حرصت القصباء على مدار الأعوام الماضية أن تكون جزءاً من هذا الحدث الثقافي باحتضان الفعاليات والأنشطة الثقافية والفنية والمجتمعية التي تثري المجتمع المحلي وتساهم في تكريس مكانة الشارقة على خارطة السياحة الثقافية والعائلية.".
وانسجاماً مع توجه الإمارة نحو إثراء البيئة الثقافية لفئات المجتمع كافةً، وترسيخ مكانة الشارقة الرائدة في الثقافة والمعرفة، تستقبل القصباء على مدار العام العديد من الفعاليات والأنشطة التي تعزز قيم التسامح والتواصل الحضاري بين الشعوب، وترسخ مكانتها كمنصة ثقافية رائدة، تجمع مختلف ثقافات العالم في مكان واحد، حيث تحتفي بالأيام الوطنية للدول الشقيقة، وتستضيف مهرجان الشارقة للكورال، الذي يقام بهدف الاحتفاء بالتنوع الثقافي الذي تتميز به الإمارة.
كما تعتزم القصباء تنظيم الدورة الثانية من مهرجان "انعكاس" خلال شهر ديسمبر المقبل، حيث يقدم المهرجان باقة متنوعة من الأعمال الفنية المبدعة، مثل المنحوتات واللوحات الزيتية والصور الفوتوغرافية والمجسمات الفنية، إضافة إلى مجموعة متميزة من ورش العمل وحلقات النقاش التي تتناول مختلف مجالات الفن والثقافة والموسيقى المعاصرة.
وتكتسب القصباء مكانتها الثقافية المميزة، نتيجة التزامها بتعزيز المشهد الثقافي في إمارة الشارقة، وتكريس مرافقها لتكون ملتقى يجمع المثقفين ورواد الفكر والفنانين والموسيقيين، وتقدم لجميع الزوار فرصة للاحتفال بالمناسبات الوطنية والدينية المختلفة، إلى جانب التمتع بالمزيج المتنوع من الفعاليات والأنشطة التي تنظمها على مدار العام.
وتحتضن القصباء مجموعة من المراكز والمرافق الثقافية، ومن أبرزها مركز مرايا للفنون، ومركز فرات قدوري للموسيقى، إلى جانب مسرح القصباء، الذي يستضيف أبرز الفعاليات الثقافية والفنية مثل مهرجان الشارقة للموسيقى العالمية، وملتقى القصباء وهو موقع مناسب لإقامة مختلف الفعاليات الرسمية والمناسبات الخاصة، إلى جانب العديد من المؤسسات والدوائر الثقافية مثل اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، والمجلس الإماراتي لكتب اليافعين والكثير غيرها.
وتشكل القصباء وجهة مجتمعية متكاملة، توفر خيارات ترفيهية، وثقافية، واجتماعية متنوعة، تلبي حاجات جميع أفراد العائلة، والزوار والسياح، الراغبين في قضاء أوقاتهم في بيئة مناسبة ومستدامة تعتني بأدق التفاصيل في مساحاتها وتصاميمها الخارجية والداخلية العصرية، كما تعتبر مركزاً حيوياً للأعمال والشركات التجارية التي تلبي مختلف احتياجاتهم، وتقدم لهم خدمات متطورة عالمية المستوى ضمن بيئة محفزة وداعمة لريادة الأعمال.