"ايتوس واير"): استضافت دبي يوم أمس وفداً تجارياً رفيع المستوى من منطقتي هونغ كونغ والبر الرئيسي الصيني ضم ممثلين عن القطاع الحكومي ورجال الأعمال، وذلك في إطار زيارة رسمية للوفد إلى الإمارات تستمر يومين لبحث أطر تعزيز التعاون الاقتصادي واستكشاف فرص الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وضم وفد البعثة التجارية، التي نظمها مكتب تنمية التجارة والأعمال في منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة (HKSAR) بالشراكة مع وزارة التجارة في جمهورية الصين الشعبية، أكثر من 70 مستثمراً ومتخصصاً في مجال الخدمات المهنية من البر الرئيسي الصيني وهونغ كونغ. وكان من بين الوفود عدد من أصحاب المصلحة والخبراء في مجالات المالية، والخدمات الاستشارية، والهندسة المعمارية، وقطاع الطاقة، وقطاع البناء والهندسة المدنية، والخدمات القانونية والمحاسبة، وقطاع النقل والخدمات اللوجستية، وغيرها من القطاعات الأخرى.
واستُهلت فعاليات البرنامج الرسمي للبعثة التجارية بتوقيع اتفاقية لحماية وتشجيع الاستثمار بين دولة الإمارات العربية المتحدة وهونغ كونغ، في خطوة تعكس نقلة نوعية على صعيد التعاون الاقتصادي بين الجانبين.
وترأس وفد البعثة التجارية السيد "إدوارد ياو" وزير التجارة والتنمية في حكومة هونغ كونغ، يرافقه السيد "سن تونغ" المدير العام لإدارة شؤون تايوان وهونغ كونغ وماكاو التابع لوزارة التجارة الصينية، حيث اجتمع الوفد مع عدد من كبار المسؤولين في وزارة الاقتصاد الإماراتية ودائرة التنمية الاقتصادية في دبي ومؤسسة دبي لتنمية الاستثمارات، وذلك للإطلاع على أحدث التطورات والفرص المتاحة في الإمارات. وقام أعضاء الوفد أيضاً بزيارة إلى المنطقة الحرة لجبل علي "جافزا" وموقع معرض إكسبو دبي 2020، إضافة إلى لقاء عدد من ممثلي الشركات المحلية لبحث إمكانيات التعاون المشترك.
وبدوره، قام "ستيفن ليانغ"، مساعد المدير التنفيذي لمجلس تنمية تجارة هونغ كونغ (HKTDC)، الهيئة الداعمة للبعثة التجارية، بتسليط الضوء على الدور الذي تلعبه هونغ كونغ كجسر يصل البر الرئيسي الصيني ببقية أنحاء العالم، بما في ذلك منطقة الشرق الأوسط، حيث أن نحو 60 % من الاستثمارات الصادرة من البر الرئيسي الصيني تتجه إلى هونغ كونغ أو تمر عبرها. وفي هذا السياق، أوضح ليانغ أن "هونغ كونغ تعد مزوّداً للخدمات النوعية التي من شأنها تدعيم وتحفيز التطورات ذات الصلة بمبادرة الحزام والطريق، والتي تتضمن تمويل مشاريع البنية التحتية والبناء والتشييد، بجانب توفير مجموعة من الخدمات الاحترافية في مجالات المحاسبة والتأمين، وإدارة المشاريع، وإدارة المخاطر وحلّ النزاعات".
وتتمتع دولة الإمارات وهونغ كونغ بعلاقات تجارية متينة تمتد لسنوات عديدة، حيث بلغ حجم صادرات هونغ كونغ إلى الإمارات 6 مليارات دولار أمريكي في العام 2018، فيما وصلت قيمة الواردات من الإمارات إلى أكثر من 4 مليارات دولار في العام ذاته. وعلى صعيد منطقة البر الرئيسي الصيني، فإنه يُنظر إلى دولة الإمارات على نحو متزايد كوجهة جاذبة للاستثمارات، مدعومة بالأعداد المتنامية من المشاريع المرتبطة بمبادرة الحزام والطريق في المنطقة. وبلغ رصيد الاستثمار الأجنبي المباشر المتراكم الوارد إلى الإمارات من البر الرئيسي الصيني 5.4 مليار دولار تقريباً بنهاية العام 2017، مع وجود الكثير من المشاريع الأخرى قيد التنفيذ.
وجدير بالذكر أن مجلس تنمية تجارة هونغ كونغ افتتح مكتبه الإقليمي في دبي سنة 2000 بهدف الترويج للعلاقات التجارية لهونغ كونغ في دولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط عموماً، فضلاً عن توفير خدمات أكثر تنظيماً لقطاع الأعمال. وتدعم المعارض والمؤتمرات والفعاليات التجارية الدولية الأخرى التي ينظمها المجلس المئات من الشركات في دبي من خلال تنمية أعمالها في الأسواق الآسيوية والعالمية.