اسطنبول مدينة صاخبة ونابضة بالحياة. هي الجسر الذي يربط أوروبا بآسيا والمدينة التي تتمتع بروابط ثقافية مع كل من الإمبراطوريات اليونانية والفارسية والرومانية والبيزنطية والعثمانية القديمة. تزخر بالأماكن والوجهات السياحية والتحف الهندسية المذهلة. وبالتالي، تكثر السبل التي تتيح لكم تمضية أجمل الأوقات وأحلى اللحظات في أحضان هذه المدينة. يمكنكم زيارة المواقع الشهيرة مثل الجامع الأزرق أو كاتدرائية آيا صوفيا، كما يمكنكم الاطلاع عن كثب على تاريخ المدينة من خلال خزان البازيليك الأرضي أو قصر توبكابي أو أسوار القسطنطينية.

 

ولكن في حال كنتم ترغبون في استكشاف المدينة خارج هذه المعالم المعروفة، في ما يلي بعض الأفكار التي قد تساعدكم في التخطيط لرحلتكم.

 

رحلة مائية في القرن الذهبي

يجب عليكم ألا تفوّتوا زيارة القرن الذهبي الأسطوري عند زيارتكم لاسطنبول. هو الممر المائي الأيقوني في تركيا ويمكنكم تجربته بطريقة مختلفة، بالتجديف. فعبور القرن الذهبي بالتجديف أصبح نشاطاً بارزاً على سطح مياه البسفور منذ أواخر الزمن العثماني، وتكثر في الوقت الحالي أعداد الأندية الرياضية التي تقدم للزوار المبتدئين أو المحترفين في رياضة التجديف رحلات تجديف عبر هذه القناة المائية.

 

 

استكشاف الفن في الشوارع في الجانب الآسيوي من المدينة

"مورال اسطنبول" (Mural Istanbul) هو مهرجان لفن الشارع يستقطب الفنانين من مختلف أنحاء العالم كل عام للرسم على واجهات المباني المحلية. وبفضل هذا المهرجان، تحوّل حيّ يلديرميني في منطقة كاديكوي إلى صالة فنية خارجية ذات مساحة كبيرة. وقد سبق أن استقطب المهرجان هذا أمثال بيكسل بانشو وإنتي وجاز ودوم وتابون وآريس بادسيكتور وتشو لتغطية جوانب مباني كاملة بالرسوم الفنية.

 

تجربة حمام تركي

لا حاجة إلى نصحكم بهذه التجربة، فإن كنتم في اسطنبول يجب عليكم تجربة أحد الحمامات المحلية المعروفة باسم الحمامات التركية. كان يقصدها في السابق الوزراء والسلاطنة العثمانيون لتنظيف أنفسهم ولقاء أشخاص آخرين، وهي الآن توفر خدمات تقشير البشرة بالبخار والتدليك للسياح والمقيمين الذين يتوقون إلى زمن الماضي ضمن جدران رخامية وتحت قبب عالية. تُعدّ هذه الحمامات فرصة مثالية للاسترخاء والتعرف على التاريخ التركي في الوقت نفسه.

 

قطف الفطر

قد تظنون أنّ الفطر لا ينبت في مدينة صاخبة ولكن تركيا تحتضن أكثر من ١٢ ألف صنف من الفطر. والغابات الشمالية فيها هي وجهات مثالية لعشاق الطبيعة لأنها غنية بأنواع مختلفة من الفطر. تنظم شركات سياحية عديدة رحلات خاصة بقطف بعض أنواع الفطر وتذوّقها، كما تنظم أيضاً نزهات ووجبات غداء في الغابات.

 

تناول العشاء برفقة عائلة تركية

لتجربة الضيافة التركية بأعلى درجاتها، يجب عليكم تجربة وجبة محضرة في البيت على يد أفراد عائلة تركية. وليس هذا ممكناً طبعاً إلا إن دُعيتم إلى أحد منازل العائلات التركية، غير أنّ هذه الفرصة ليست مستحيلة تماماً إذ يمكنكم حجز التجربة والاستمتاع بوجبة بيتية برفقة عائلة تركية في حي السلطان أحمد التاريخي والتعرف أكثر على الثقافة التركية.

 

مشاهدة الرقصة الدائرية

يشتهر المولويون برقصة سما التي هي شكل من أشكال التأمل بالتركيز على الألحان والرقص. عام ٢٠٠٨، أكدت منظمة اليونيسكو أن رقصة سما التركية هي واحدة من روائع التراث الشفهي اللامادي للإنسانية لا سيما وأن مشاهدة هذه الطقوس ممكنة من خلال عروض تُنظم في مواقع مختلفة في قلب اسطنبول.

 

التنقل على متن مركب في البسفور

تعبر البسفور يومياً آلاف السيارات والمراكب وزوارق صيد السمك، ولا شك في أن الرحلة المائية على متن مركب عام والمرور بين البواخر الكبيرة التي تقصد البحر الأسود عبر بحر مرمرة هي فعلاً رحلة تبقى في الذاكرة. اصعدوا المركب مساء عند مغيب الشمس بينما تكون المدينة القديمة تستعد للهدوء على خلفية سماء برتقالية حمراء أو وردية فاتحة.

 

تجربة الطعام في قارتين معاً

آخر تجربة يمكنكم الاستمتاع بها في اسطنبول هي الفطور في أوروبا مع إطلالة على آسيا والغداء في آسيا مع إطلالة على أوروبا في اليوم نفسه. هذه التجربة فريدة من نوعها، ونادرة هي المدن التي تقدمها. يمكنكم أيضاً تناول الطعام في جزيرة تقع بين القارتين.