شهد العام 2016 استمرار الانتهاكات التي تمارسها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين، وانتهاكاتها الجسيمة والمنظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة.

وتجلت تلك الانتهاكات في استخدام القوة المسلحة ضد المدنيين الفلسطينيين، والإمعان في سياسة الحصار والإغلاق، والاستيلاء على الأراضي خدمة لمشاريعها الاستيطانية، وتهويد مدينة القدس، والاعتقالات التعسفية والاعتقالات الجماعية، وملاحقة المزارعين والصيادين وقمع الحريات وأحكام جائرة ضد الأطفال والاعتداء على الأسرى والتعذيب النفسي والقانونين العنصرية والاقتحامات للمنازل ودور العبادة.

 تجري تلك الانتهاكات المنظمة في ظل صمت المجتمع الدولي، الأمر الذي دفع بإسرائيل وقوات جيشها للتعامل على أنها دولة فوق القانون.

تمثل الاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية انتهاكاً سافراً لقواعد القانون الإنساني الدولي، والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وإنتهاكاً صريح لكافة المواثيق والأعراف الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان.

وقد وثق ناشطي شبكة راصد الدولية لحقوق الإنسان بالتعاون مع المؤسسات الحقوقية الصديقة والناشطين المدنيين المدافعين عن حقوق الإنسان أبرز الإنتهاكات التي مارستها "إسرائيل" عبر الألة الحربية العسكرية والأمنية والسياسية خلال العام 2016.

للحصول على نسخة من التقرير زوروا موقعنا:

http://www.hr-monitoring.net/news.php?extend.294