أعلنت "ولترز كلوير هيلث" (Wolters Kluwer Health)، إحدى الشركات العالمية الرائدة في مجال توفير التكنولوجيا السريرية الموثوقة والحلول القائمة على الأدلة، عن أنه بات بإمكان مزودي خدمات الرعاية الصحية في دول مجلس التعاون الخليجي إدارة واسترداد رصيدهم من الساعات المعتمدة في إطار برامج التعليم الطبي المستمر (CME)، والتعليم المستمر (CE)، والتطوير المهني المستمر(CPD) بشكل مباشر عبر تطبيق الهواتف الذكية والشبكات المحمولة "أب تو ديت" (UpToDate).
وفي ظلّ استمرار تدفّق الأبحاث الطبية الجديدة والمحدّثة، يواجه أخصائيو الرعاية الصحية تحديات كبيرة وأكثر من أي وقت مضى فيما يتعلق بمواكبة الأدلة الجديدة وتحديد البحوث التي من شأنها إحداث تغيير في مجال الطب السريري .
وتعتبر الساعات المعتمدة لبرامج التعليم الطبي المستمر (CME)، والتعليم المستمر (CE)، والتطوير المهني المستمر(CPD) عنصر رئيسي في التطور المهني للأطباء وتؤثر بشكل مباشر على ممارستهم لمهنة الطب. وتم اعتماد تطبيق "UpToDate" على المستوى العالمي كمصدر معترف به للتعليم المستمر من قبل الكليات والجمعيات والهيئات التعليمية في جميع أنحاء العالم. ومن خلال توفير ساعات معتمدة موثوقة وسهلة الوصول للتعليم المستمر، يبرز التطبيق أهمية القرارات القائمة على الأدلة في تقديم خدمات رعاية صحية أفضل للمرضى.
كما اعترفت مختلف هيئات الاعتماد  الاكاديمي الإقليمية، بما في ذلك المعهد الكويتي للتخصصات الطبية (KIMS)، والهيئة السعودية للتخصصات الصحية (SCFHS)، ووزارة الصحة - أبوظبي (DOH-AD) ، وهيئة الصحة في دبي (DHA)، وسلطة مدينة دبي الطبية-القطاع التنظيمي (DHCR) ببرنامج التعليم الطبي المستمر عبر تطبيق "UpToDate"، من أجل تعزيز التطوير المهني المستمر.
وقال علاء درويش، المدير الإقليمي لشركة "ولترز كلوير هيلث"  في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا: "يشكل هذا التطبيق الجديد تطوراً مهماً للمهنيين والمتخصصين العاملين ضمن القطاع الطبي في المنطقة، حيث يمكنهم من استرداد الساعات المعتمدة في إطار برامج التعليم الطبي المستمر (CME)، والتعليم المستمر (CE)، والتطوير المهني المستمر(CPD) أثناء تنقّلهم، وذلك عن طريق استخدام الهواتف الذكية والأجهزة المحمولة ،مما يتيح  للأطباء بقضاء وقت اطول مع مرضاهم، وهو ما يتماشى مع التزامنا بالحد من التفاوت في مستويات تقديم خدمات الرعاية الصحية ا وذلك من خلال استخدام الأدلة الحديثة لتحسين النتائج الصحية للمرضى."