استضاف المركز الإسماعيلي في دبي إلى جانب شريكيه سفارة جمهورية أفغانستان الإسلامية في دولة الإمارات العربية المتحدة وصندوق الآغا خان للثقافة أمسية السحور السنوية التي يقيمها تحت عنوان "الإلهام لكي نُلهم".

وقد عرض المعماري المشهور والرئيس التنفيذي لصندوق الآغا خان للثقافة في أفغانستان السيد أجمال ميواندي لمحة عن أعمال الصندوق في أفغانستان. ويركّز الصندوق وهو جزء من شبكة الآغا خان للتنمية على إعادة الإحياء المادية والثقافية والاقتصادية للمجتمعات المحلية في العالم النامي. وكدليل على الالتزام المتواصل بتنوع ثقافة أفغانستان ومجتمعها المدني، قدم السيد ميواندي مثالاً هو ترميم حديقة تشيهليستون في كابول بأفغانستان التي تبلغ مساحتها 12.5 هكتاراً مؤخراً.

بدأت أعمال الترميم في مطلع 2015 وشملت المنشآت الرياضية والترفيهية الموجودة أصلاً في الموقع. وقد خضعت المناطق الخضراء إلى المزيد من التحسين من خلال شبكة من المسارات الرسمية التي تربط مجموعة متنوعة من التجارب المكانية، ومسرح خارجي، ومنتزه تاريخي يضم نوافير أصلية رخامية.

وقد عرض عدداً من المشاريع الأخرى مثل قصر ستور في وزارة الشؤون الخارجية، الذي أخضعه صندوق الآغا خان للثقافة إلى جانب ما يقارب 140 موقعاً تراثياً تقريباً في أنحاء البلاد إلى الترميم بدعم قوي من الحكومة الأفغانية والشركاء الدوليين. وقد سلّط السيد ميواندي الضوء على "أهمية إشراك المجتمعات المحلية في مشاريع الترميم بحيث يكون هناك إحساس بالملكية والانتماء".

جاءت الأمسية لتعكس صدى ما قاله صاحب السمو الآغا خان في خطاب له في مؤتمر جنيف الوزاري الخاص بأفغانستان والذي عقد في مدينة جنيف السويسرية يوم 28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018 "لقد عززت تجربة السنوات السبع عشرة الماضية قناعتي أن المسار نحو السلام المستدام في أفغانستان يعتمد اعتماداً كبيراً على مبدأين أساسيين هما: التعاون الإقليمي، الذي يُعتبرُ مفتاحاً أساسياً للتعاون والاستقرار الوطنيين؛ والالتزام بالتعددية، فتنوع هذا البلد يجب أن يُعزّز بوصفه مصدراً للقوة. يجب أن يستفيد الجميع وفي كل المناطق من الاستثمار الذي يوجد الأمل بالمستقبل. هذا هو المبدأ الموجه لاستثمارنا في أفغانستان".

أما رئيس المجتمع الإسماعيلي في دولة الإمارات العربية المتحدة السيدة أمير الدين ثاناوالا فقد علّق على انخراط مؤسسات شبكة الآغا خان للتنمية في أفغانستان والذي يستند إلى إيمان واحترام عميقين للكرامة الإنسانية، والتنوع، والتعددية ولأهمية إظهار التعاطف تجاه إخوتنا في الإنسانية. "تهدف مؤسسات شبكة الآغا خان للتنمية إلى إيجاد بيئة ممكّنة تسمح للأفراد، وبالتالي المجتمعات المحلية، أن يصبحوا مكتفين ذاتياً".

وكان من بين الحضور سعادة السفير عبد الفريد زكريا، سفير جمهورية أفغانستان الإسلامية في دولة الإمارات العربية المتحدة الذي أشار في خطابه إلى تجاربه الشخصية مع عمل صندوق الآغا خان للثقافة في بلاده وعبّر عن امتنانه: "نحن ممتنوّن للروابط الوثيقة والشراكة التي تجمعنا بشبكة الآغا خان للتنمية ونأمل في تعزيز هذه الأواصر التي تجمعنا قدماً".