حرصاً منها على الاجتماع بالأبناء الأيتام منتسبي مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي بصورة دورية ترسم بمخرجاتها صورة رائعة من الألفة والروح الاجتماعية السمحة بين الإدارة والأبناء الأيتام التقت سعادة الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي ـ مدير عام مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية - بأيتام المؤسسة في لقاء متجدد يجمعها بهم سنوياً، حضرته معها الأستاذة منى بن هدة السويدي ـ مدير عام مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي - وعدد من موظفي المؤسسة.

 

وتبادلت الشيخة جميلة القاسمي خلال اللقاء الذي جرى على مائدة الإفطار أطراف الحديث مع الأيتام حول طبيعة حياتهم وطموحاتهم وتطلعاتهم المستقبلية، وتعرفت منهم على مدى استفادتهم من برامج التمكين والفرص التي تقدمها لهم، والوسائل المتاحة لصقل مهاراتهم وإمكاناتهم، وحثتهم في المقابل على العمل بجد واجتهاد لتحقيق التفوق والاستفادة القصوى من البرامج التي تقدمها المؤسسة والهادفة لإعدادهم وتأهيلهم للمراحل المستقبلية من حياتهم.

 

وصرحت سعادة الشيخة جميلة القاسمي في هذه المناسبة قائلة: (أعرب عن سعادتي وشكري وتقديري لجميع الحضور، وأبارك لأبنائي الأيتام الشهر الفضيل متمنية لهم دوام النجاح والتوفيق، وأود أن أؤكد في هذه المناسبة  المتجددة حرصي الشخصي على لقاء أبنائي الأيتام فهم محل اهتمام وعناية خاصة منا)، مضيفة: (لقد أردنا بتواجدنا اليوم تعزيز معاني التآلف والترابط الاجتماعي والعمل على إدخال مشاعر الفرحة والسرور إلى قلوب أبنائنا، في مناسبة أعتبرها فرصة ثمينة للقاء أبنائنا الأيتام والتأكيد على مكانتهم بيننا وتعزيز تقاربنا وتلاحمنا الاجتماعي الذي يعكس في المحصلة أجواء إيجابية من التكافل والتواصل وتقوية أواصر العلاقة من خلال التواجد في بيئة طيبة حاضنة وأجواء أسرية تسودها المحبة والمودة).

سعادة منى بن هده السويدي مدير عام التمكين الاجتماعي تحدثت بدورها في هذه المناسبة فقالت: (لقد أضفى تواجد سعادة الشيخة جميلة القاسمي جواً من الألفة والمودة بين الجميع وعزز حضورها مفهوم الأسرة الواحدة بين القائد وأسرة التمكين الاجتماعي ما يرسخ مكانة العطاء وقيم التواضع والتكافل بين الجميع، ونحن سعداء بهذا اللقاء الذي يوجه الجهود دائماً إلى الاستمرار في العطاء والعمل لخدمة فئة مهمة في المجتمع وهم الأيتام، مثمنين لسعادتها حضورها الكريم وشاكرين متابعتها الدائمة ودعمها اللامحدود، حيث تعمل المؤسسة بتوجيهاتها، فهي تتابع عن قرب كل برنامج ومشروع مستحدث، وتقدم آراءها وتعمل بكل السبل على إنجاح هذا البرنامج أو المشروع).

 

وأضافت السويدي (أن اهتمام الشيخة جميلة القاسمي يعد حافزاً لرفع مستوى الأداء والعمل الدؤوب لخدمة أسر الأيتام فبجهودها ومساندتها ودعمها استطاعت المؤسسة تقديم خدمة نوعية لفئة الأيتام، ونحن اليوم في المؤسسة نعمل متمثلين رؤاها وتطلعاتها بتقديم خدمة تخصصية عالية المستوى لشريحة مجتمعية محددة ووفق احتياجاتها الفعلية).

 

الجدير بالذكر أن مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي تعكس استراتيجية الشارقة في بناء الإنسان، منطلقة من رؤية وطموحات القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وحرمه المصون سمو الشيخة جواهر القاسمي - حفظهم الله ـ للقيام بدورها الاجتماعي التلاحمي كمؤسسة تخدم مجتمع الإمارة الباسمة، وتحافظ على كرامة أسر الأيتام وتقدم لهم بيئة متميزة محفوفة بالرعاية والعناية المادية والمعنوية لإيصالهم إلى مرحلة التمكين المنشودة.