قال سعادة الدكتور علي بن سباع المري، الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية: "تخطو دولة الإمارات نحو المستقبل بخطى واثقة برؤية قيادتها الرشيدة التي استطاعت الوصول بدولة الإمارات إلى مستويات غير مسبوقة في مؤشرات التنافسية العالمية. وبعد مرور 10 سنوات على انطلاق مسيرة التنافسية، أصبحت الإمارات في المراكز الأولى عالمياً في أكثر من 300 مؤشر والمركز الأول في 75 مؤشر. كان ذلك ثمرة جهود هائلة وإدارة حكومية تقودها فلسفة قيادة حكيمة لا ترضى بغير المركز الأول بديلا. إن طريق التنافسية لا زال طويلاً، ولا يوجد أمامنا خيار سوى المضي قدماً والتميز والريادة في كل القطاعات".

وأضاف: "نعمل بدورنا في كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية على نقل المعرفة الحكومية والارتقاء بالسياسات العامة كركيزة أساسية للعبور نحو المستقبل وما يحمله من تحديات وفرص، وذلك من خلال بناء قيادات مؤهلة لاتخاذ القرارات وصنع سياسات تخدم مختلف قطاعات الدولة الحيوية. وهو ما سيكون ركيزة أساسية في تنفيذ توجهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتعزيز تنافسية الدولة وصولاً إلى المراكز الـ 10 الأولى في أكثر من 1000 مؤشر خلال العقد المقبل. نسعى خلال الفترة المقبلة إلى المزيد من التعاون وتضافر الجهود بين الكلية ومختلف جهات الدولة وتكريس جهودنا العلمية والبحثية والاستشارية لترسيخ نهج جديد ومبتكر لإدارة الحكومية تستطيع إيجاد حلول لكافة التحديات من خلال بناء القدرات والخبرات في كل مجالات العمل الحكومي".