إيماناً من مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز بأهمية العمل التطوعي والتكافل الاجتماعي، ومشاركة منها في الأنشطة المجتمعية المختلفة، تم تنظيم سلسلة من المبادرات التطوعية خلال شهر رمضان المبارك، التي شملت تجهيز المير الرمضاني ومبادرة "سحورهم علينا" ومبادرة "إفطار صائم للنساء" بالاضافة الى زيارة دار كبار المواطنين من المسنين ومبادرة "إفطار صائم" بالتعاون مع هيئة تنمية المجتمع، واستهدفت المبادرات أماكن مختلفة في عدة إمارات داخل الدولة بهدف تعزيز روح المشاركة وتقديم يد العون والمساندة للمحتاجين خلال الشهر الفضيل.

 

وبهذه المناسبة، قال الدكتور جمال المهيري نائب رئيس مجلس الأمناء الأمين العام لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز: "يعد شهر رمضان المبارك موسم كبير للعمل التطوعي على مستوى المجتمع بالكامل، حيث يزداد الإقبال على عمل الطاعات والقربات، وانطلاقا من أهداف مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز ودعمها للمشاركة الاجتماعية وحرصها على الأنشطة التطوعية باستمرار تم تنظيم 5 مبادرات تطوعية بالتعاون مع جهات مختلفة، وذلك بهدف تقديم يد العون للمحتاجين وتدعيم الشعور بالمشاركة والتكافل الاجتماعي خلال الشهر الفضيل".

 

وبدأت حملة المبادرات التطوعية من خلال تجهيز المير الرمضاني، وهي عبارة عن 700 صندوق رمضاني يحوي السلع الغذائية الأساسية (زيت- طحين- سكر)، لتوزيعها على الجمعيات الخيرية وذلك بالتعاون مع مجلس شباب "دو". وتلا ذلك مبادرة "سحورهم علينا" في مسجد عبدالرحيم كتيت في منطقة القوز، كمبادرة من مركز حمدان بن راشد للموهبة والابتكار بالتعاون مع هيئة تنمية المجتمع في دبي، حيث شارك في المبادرة مجموعة من الطلبة والموظفين العاملين.

 

واستكمالا لرحلة التطوع جاءت مبادرة "إفطار صائم للنساء" بالتعاون مع هيئة تنمية المجتمع حيث توجه الفريق التطوعي لسكن العاملات في منطقة القوز، وذلك لتدعيم روح المشاركة والألفة بين أفراد المجتمع وتقديم وجبات إفطار للصائمات.

 

 

وتوجه الفريق إلى مجمع دور الرعاية في الشارقة لزيارة دار كبار المواطنين من المسنين، في إطار المبادرة من قبل مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم لزيارة كبار المواطنين من المسنين وتفقد أحوالهم وزيارتهم خلال الشهر الفضيل.

 

وكان ختام تلك المبادرات التطوعية مبادرة "إفطار صائم" بالتعاون مع هيئة تنمية المجتمع حيث تواجد الفريق التطوعي في سكن العمال في منطقة القوز للمشاركة في إفطار الصائمين من العمال.