استقبل متحف اللوفر أبوظبي يوم السبت 18 مايو، أكثر من 10 آلاف زائر في إطار اليوم العالمي للمتاحف الذي احتفلت به المؤسسات الثقافية حول العالم. وقد تنوّع الزوار ما بين أطفال وعائلات ومحبين للفن، من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة ومقيمين فيها وسائحين من مختلف الدول. وكان المتحف قد فتح أبوابه يوم أمس حتى الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، متيحاً المجال للزوار للاستمتاع بمجموعة متنوّعة من الأنشطة ولزيارة قاعات عرضه ومعارضه العالمية، ولاسيما معرض "رامبرانت وفيرمير والعصر الذهبي الهولندي: روائع فنيّة من مجموعتي لايدن ومتحف اللوفر" الذي تم اختتامه يوم السبت.

 

لا بد من الإشارة إلى أن المتحف كان قد استقبل أكثر من مليون زائر في السنة الأولى التي تلت افتتاحه، مما جعل منه وجهة ثقافية بارزة للمقيمين في الدولة وزائريها على حدٍّ سواء. تقوم رسالة اللوفر أبوظبي على بناء بيئة ثقافية مميّزة داخل الإمارات العربية المتحدة وخارجها، وعلى إعادة تحديد الدور التقليدي الذي لعبته المتاحف، من خلال إيجاد مساحة تسمح للزوار بلقاء أصدقائهم وقضاء الوقت مع عائلاتهم. بناءً عليه، فإن برنامج الفعاليات والمعارض الذي يقدمه المتحف مصمم ليُلهم الزوار ليطلقوا العنان لإبداعهم ويحثهم على المشاركة في النشاطات ويزودهم بمعارف جديدة متنوّعة.