رحب سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس "جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي" ورئيس اللجنة الأولمبية الوطنية بالمشاركين في ملتقى المبدعين الثامن من الفائزين بفئات الدورة الثامنة للجائزة عضو "مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية" و التي تعد الأكبر في العالم من حيث قيمتها وتعدد فئاتها والاولى على الاطلاق في مجال الإبداع الرياضي، وهو الملتقى الذي ستنظمه الجائزة اليوم ( الاحد 8 يناير 2017) في قاعة جودولفين بفندق أبراج الإمارات.

وقال سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم " يسرنا ونحن نحتفل في عموم الوطن بمرور 11 عاما على تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مقاليد الحكم في إمارة دبي و اختياره نائبا لرئيس الدولة ورئيسا لمجلس الوزراء، أن نجدد اللقاء السنوي مع المبدعين في جميع مجالات العمل الرياضي، وأن نستعرض معا تجاربهم الإبداعية أمام العاملين في مختلف مجالات العمل الرياضي في الدولة من إداريين ومدربين ورياضيين ومبتكرين من أجل نشر المعرفة و تعميم الفائدة وتحفيز العاملين في قطاعنا الرياضي المحلي و العربي لتحقيق إنجازات كبيرة في مجال تخصصهم شعارها التميز والإبداع ، وذلك من خلال الاستماع للمبدعين الفائزين و التحاور المباشر معهم ومعرفة كيفية مواجهة التحديات والتغلب عليها ".

وأضاف " لم يقف تأثير الجائزة عند حدود تكريم المبدعين وتحفيز القطاع الرياضي على الوقوف على منصات التتويج والتكريم، بل عملت الجائزة على ترسيخ نهج الإبداع في العمل الرياضي من خلال تنظيم الندوات و ورش العمل والملتقيات، وفي مقدمتها ملتقى المبدعين الذي يتيح للمبدعين استعراض تجاربهم المبدعة أمام منتسبي القطاع الرياضي المحلي والعربي، ويمنح العاملين في القطاع الرياضي الفرصة للقاء المبدعين والتحاور معهم، من أجل التحفيز و العمل على ظهور مبدعين جدد ونماذج ابداعية تتناسب مع قطاعنا الرياضي والتطلعات لبلوغه".

يتضمن ملتقى المبدعين الثامن أربع جلسات تبدأ الأولى في الساعة  10:00 صباحاً وتحمل عنوان "تجربة رائدة " ويتحدث فيها الفائز بفئة الشخصية الرياضية العربية صاحب السمو الملكي الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحادين الأردني وغرب آسيا لكرة القدم والنائب السابق لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم والمرشح السابق لرئاسة الفيفا والذي كان سباقا في المطالبة بإصلاح العمل في المنظمة الدولية وتطهيرها من الفساد.

وتنطلق الجلسة الثانية في الحادية عشر و10 دقائق ، وستحمل عنوان "تجارب متميزة " ويتحدث فيها  ناصر التميمي الفائز بفئة  الإداري المحلي، والرامي الكويتي فهيد الديحاني الفائز بفئة الرياضي العربي، والسعودي علي الزهراني الفائز بفئة المدرب العربي، والعراقي مهند أحمد الفائز بفئة افضل ابتكار تطبيقي.

وتبدأ الجلسة الثالثة في الساعة 11:45 صباحا وتستمر لمدة نصف ساعة، و هي تحمل عنوان "تجارب مبدعة" وتضم 4 بطلات عربيات حازت كل واحدة منهما على ميدالية برونزية في أولمبياد ريو دي جانيرو للمرة الاولى في تاريخ الرياضة العربية، كما يتم جمعهن للمرة الاولى في جلسة واحدة، و هن: التونسيتان ايناس بوبكري، و مروى العامري، والمصريتان هداية أحمد ملاك وسارة سمير.

 وتنطلق الجلسة الرابعة في الساعة 12 و 20 دقيقة ظهرا وتستمر لمدة 40 دقيقة وهي تحمل عنوان "تجارب مؤسسية"، ويتحدث فيها: ممثل الاتحاد الدولي للريشة الطائرة، وممثل الجمعية البارالمبية البريطانية. 

 جدير بالذكر أن مجلس أمناء الجائزة ينظم الملتقى السنوي للمبدعين الفائزين بفئات الجائزة تنفيذا لتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس الجائزة ، وأن الامانة العامة للجائزة وجهت الدعوة لمنتسبي القطاع الرياضي وممثلي المؤسسات الإعلامية لحضور جلسات الملتقى ولقاء المبدعين الفائزين ، كما سيتم بث جلسات الملتقى عبر شاشة قناة دبي الرياضية وعبر الموقع الالكتروني للجائزة كي تكون الجلسات متاحة أمام الجميع من داخل وخارج الدولة لتعميم الفائدة من هذه الجلسات الغنية بالتجارب الإبداعية المميزة.