أعلنت شركة "ماجد الفطيم" عن شراكتها الاستراتيجية مع "بنك الإمارات للطعام"، المبادرة الإنسانية الجديدة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وذلك عبر كافة قطاعات أعمالها والتي تشمل 20 مركز تسوق و12 فندقاً وقطاع الضيافة لديها، وذلك عبر دعم البنك بفائض الطعام والمنتجات الغذائية من كافة أسواقها وفنادقها، بالإضافة إلى تبنى الشركة رسالة البنك المجتمعية عبر كافة قنوات الدعاية والإعلان لديها، وذلك بهدف توعية المجتمع بشأن قيمة حفظ الطعام ومشاركة الآخرين فائض النعمة.

وأكد السيد فؤاد شرف، مدير تنفيذي أول مراكز التسوق إدارة العقارات في ماجد الفطيم العقارية، بأن هذه الشراكة تعكس حرص الشركة على رفد مخزون "بنك الإمارات للطعام" برصيد وفير من الوجبات ترجمة لمبادئ الشركة في ما يتعلق بالمسؤولية الاجتماعية والمشاركة في دفع مسيرة التنمية الشاملة في الدولة والنهوض بالعمل الإنساني فيها على مختلف الصعد"، مضيفاً بأن  "ماجد الفطيم تفخر برسالتها الإنسانية وببصمتها المجتمعية وبالروح الوطنية التي تجسدها في كافة قطاعات أعمالها".

وذكر شرف أن بنك الإمارات للطعام يشكل أفضل استهلال لمبادرات "عام الخير"، لافتاً إلى الآمال الكبيرة المعلقة على دور القطاع الخاص، حيث قال: "إن إعلان رئيس الدولة عام الخير سيحدث نقلة نوعية في مشاركة القطاع الخاص في العمل الإنساني والتنموي في الدولة". وتحدث عن القيمة الحضارية والإنسانية لبنك الإمارات للطعام قائلاً: "بنك الإمارات للطعام يؤكد أن دولتنا ستظل رائدة في صناعة الخير والفضل في ذلك يعود إلى قيادتنا صانعة الخير، التي جعلت الإمارات وشعبها في صدارة الأمم المعطاءة في العالم".

وأثنى شرف على مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، "فقد جعل محمد بن راشد فضيلة إ طعام الطعام مهمة أخلاقية وإنسانية تشمل كل فئات المجتمع وتعبر عن كرم أهل الإمارات وإنسانية المجتمع".

هذا وتأسست شركة "ماجد الفطيم" عام 1992، وهي الشركة الرائدة في مجال تطوير وإدارة مراكز التسوق، ومنشآت التجزئة والترفيه على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وتمتلك "ماجد الفطيم" وتدير 20 مركز تسوّق و12 فندقاً وثلاثة مشاريع مدن متكاملة بالإضافة إلى العديد من المشاريع قيد الإنشاء داخل الدولة، كما تدير المجموعة أكثر من 160 متجراً في 15 دولة.