أكد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي بعجمان أن دولة الإمارات تشهد حالة تسامح متفردة الأبعاد والمفاهيم جعلتها نموذجاً تفتخر به الإنسانية ومحط اهتمام العالم في ظل ما يواجهه من أزمات وحروب انعكست سلباً على البشرية.
    وقال سموه إن التسامح الذي يعيشه كل من يقيم على أرض الإمارات أساسه القيم النبيلة والمعاني الصادقة التي رسخها الوالد القائد الشيخ زايد – طيّب الله ثراه – الذي كانت له حكمة بالغة وايمان خالص بأن التسامح يصنع أمة متحضرة راقية الفكر والثقافة ومجتمعاً محباً ومسالماً يعيش حياة سعيدة ومطمئنة.
    جاء ذلك خلال استضافة سموه سعادة تركي بن عبدالله الدخيل سفير المملكة العربية السعودية في الدولة بمجلس "عمّار بن حميد" الأول الذي نظمته الأمانة العامة للمجلس التنفيذي بعنوان " التسامح زينة الدنيا والدين" بحضور سمو الشيخ  محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة وسمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا ولي عهد أم القيوين وعدد من أصحاب المعالي والسعادة والخبراء المختصين وأدار الحوار الدكتور علي سباع المري الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية
  وأشاد سموه بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة – حفظه الله – في إعلان عام 2019 عاماً للتسامح لنشر رسالة سامية تدعو العالم للمحبة والتآخ حيث يعد إعلان عام التسامح إعلانا لمنظومة عمل إنسانية مستدامة تبعها سلسلة من التشريعات والسياسات الهادفة إلى تطبيق مبادئ التسامح والانفتاح على الثقافات المختلفة بما يضمن لنا ولأجالينا القادمة حياة مزدهرة ومتحضرة.