نظمت "برزة الرياضيين" التابعة لجمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية، مساء أمس، محاضرة بعنوان: "أول إماراتي يصعد قمم العالم"، ألقاها المغامر العالمي سعيد المعمري مدير عام مركز الفجيرة للمغامرات، وذلك في القاعة الرئيسية لنادي الفجيرة الرياضي، بحضور سعادة خالد الظنحاني رئيس جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية وسعادة محمد الملا نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الفجيرة الخيرية وسعادة خميس ربيع بن سنان المطيري عضو مجلس إدارة نادي الفجيرة الرياضي وجمهور من محبي الرياضة والمغامرات.

وتضمنت المحاضرة عدة محاور حول شغف الانطلاقة الأولى للمغامر المعمري في رحلة الصعود إلى قمم العالم ونشر ثقافة التسامح بين مختلف الثقافات والشعوب التي طاف بها، فضلاً عن دعم القيادة الرشيدة له في مسيرته الناجحة.

واستهل سعيد الكياني مدير برزة الرياضيين المحاضرة بتقديم نبذة عن السيرة الذاتية للمعمري، والتي تزخر بالإنجازات الرياضية محلياً وعالمياً.

وتطرق المعمري إلى مغامراته والتحديات التي واجهها وطرق التغلب عليه والهدف من صعود القمم والرسائل الإيجابية التي أراد إرسالها للعالم، والتي تعبر عن القيم الإماراتية بالإضافة إلى نشر مفهوم التسامح والجهود الإنسانية التي تتميز بها دولة الإمارات للعالم.

وأكد سعيد المعمري مدير عام مركز الفجيرة للمغامرات أن القيادة الرشيدة في دولة الإمارات تشجع على تمكين الشباب والمغامرين لرفعة الوطن وفتح آفاق الإبداع من خلال المغامرات ومشاركة تجاربهم الناجحة مع الأجيال القادمة لصنع قدرات شبابية تحفر لها اسماً في التاريخ.

وفي ختام المحاضرة، قال سعادة خالد الظنحاني رئيس جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية: إن التميز في المجال الرياضي في المغامرات من أهم الركائز التي تبنى جيل واعد يتحدى الصعاب والعقبات ليكون نموذجاً يحتذى به عالمياً وترك بصمة متميزة.. ثم كرم الظنحاني، المغامر العالمي سعيد المعمري ونادي الفجيرة الرياضي على دعمهم اللامحدود للحراك الرياضي في الإمارة.