افتتح اللواء عبد الله علي الغيثي، مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون العمليات بالوكالة، مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ، دورة الاستجابة الأولى للعاملين في إدارة العمليات على مستوى القيادات الشرطية في وزارة الداخلية، وذلك في مركز إدارة القيادة والسيطرة في الإدارة العامة للعمليات في شرطة دبي، بحضور العقيد تركي بن فارس، مدير مركز إدارة القيادة والسيطرة، ونائبه المقدم محمد إبراهيم الريايسة، والرائد عبدالباسط العمودي، المنسق العلمي للدورة.

 وأكد اللواء الغيثي على أهمية الدورة التي تأتي تماشيا مع رؤية وزارة الداخلية بأن تكون دولة الامارات العربية المتحدة من أفضل دول العالم في تحقيق الأمن والسلامة، ومن خلال الاهداف الاستراتيجية المتمثلة في تعزيز الأمن والأمان، وضمان الجاهزية والاستعداد في مواجهة الحوادث، وتنفيذا لمؤشر الأجندة الوطنية (زمن الاستجابة للحالات الطارئة) والتعرف حول تطبيقات الاستجابة الخاصة للعاملين في غرف العمليات باستخدام أفضل الطرق والأساليب التقنية والابداعية والابتكارية التي تؤدي إلى الوصول للمستهدف بأن تكون دولة الامارات في المركز الأول عالميا بحلول عام 2021 .

 وقال الغيثي نحن في شرطة دبي سعداء بتنظيم هذه الدورة والتي تأتي في إطار التعاون والتنسيق وتبادل الخبرات تحت منظومة أمنية واحدة، مشددا على أهمية العمل على تدريب وتأهيل الموار البشرية وتزويدهم بالمعارف والخبرات التي تساعد في سرعة الاستجابة وفق أعلى المعايير العالمية وتسخير أنظمة الاتصال وتقنيات الذكاء الاصطناعي والتكنولوجية والمعدات والتقنيات الحديثة لتحقيق الأهداف المشتركة.

وفي الختام تمنى مساعد القائد العام لشؤون العمليات بالوكالة الاستفادة من المحتوى العلمي للدورة من خطط الاستجابة وآليات التطويق الأول والثاني والثالث ونظم وطرق الاتصال السريعة.