قدم 49 طبيباً من العاملين في اقسام العناية الحرجة في مستشفيات القطاعين العام والخاص في الدولة من اصل 89 طبيباً اختبار الجزء الأول من الدبلوم الأوروبي للعناية المركزة المعتمد من الجمعية الأوروبية للعناية المركزة للعام تزامناً مع 6 مراكز أخرى في اسيا وأروبا، بإشراف لجنة اوروبية ويتم تصحيحه إلكترونيًا وتنظمه جائزة حمدان بن راشد للعلوم الطبية للعام الثامن على التوالي .

واعلن الدكتور حسين ناصر آل رحمه رئيس مؤتمر العناية الحرجة -الذي ستنطلق فعالياته اليوم- رئيس الرابطة العربية لجمعيات العناية الحرجة والمشرف المحلي على امتحانات الدبلوم ، بأن دولة الإمارات حصلت على موافقة الجمعية الأوروبية لتنظيم الأختبار بجزئية النظري والعملي في دولة الإمارات اعتباراً من عام 2020، لافتاً الى ان هذه الخطوة ستوفر على أطباء الدولة وباقي دول المنطقة السفر للخارج لتقديم اختبار الجزء الثاني، ناهيك عن تكاليف السفر والتغيب عن العمل، متوقعاً ان تتم مضاعفة اعداد الأطباء الراغبين بالحصول على البورد الأوروبي من داخل الدولة وخارجها.

واكد سعادة عبد الله بن سوقات المدير التنفيذي للجائزة " أن أحد اهم أهداف جائزة الشيخ حمدان للعلوم الطبية منذ نشأتها وحتي الآن كان اعطاء الأولوية والتركيز على التعليم الطبي المستمر لتعزيز وتطوير كفاءة الأطباء المواطنين، من خلال دعمها للمؤتمرات والفعاليات الطبية الجادة التي تقام على أرض الدولة بهدف اكسابهم الخبرات العالمية في مختلف التخصصات خاصة في ظل التطورات السريعة والمتلاحقة التي يشهدها قطاع الرعاية الصحية في ظل عصر الصحة الذكية والذكاء الاصطناعي ".

واضاف بن سوقات" أن مدينة دبي تعتبر منصة عالمية ومركزاً لصقل وتطوير كفاءة الاطباء في التخصصات الطبية الدقيقة التي نحن في امس الحاجة لها خاصة في ظل تدني أعداد أطباء العناية المركزة ليس في دولة الإمارات فحسب وانما على المستوى العالمي، رغم انهم أحد اهم اركان المنظومة الصحية التي تحتاج الى كافة اشكال الدعم والرعاية وهو ما تحرص علية الجائزة من خلال دعمها لمؤتمر العناية المركزة الذي تنظمة الشعبة في جمعية الإمارات الطبية سنويا