في خطوة ترسخ حضورها القوي في المنطقة على مدى أكثر من ثمانية عقود وتشكل رافداً لدورها الرائد في دعم عمليات توليد نحو ثلثي الطاقة المنتجة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تؤكد "جنرال إلكتريك" التزامها بتفعيل تواصلها مع عملائها من خلال مركز خدمات جنرال إلكتريك لحلول التصليح العالمية في جبل علي.

وخلال جولة إعلامية أقيمت مؤخراً، قدم مسؤولون تنفيذيون من "جنرال إلكتريك" لمحة عن هذه المنشأة الهامة التي تمثل استثماراً بقيمة أكثر من 11 مليون دولار أمريكي. وتمت هذه الجولة بإدارة طاهر أبو جودة، المدير العام لحلول التصليح العالمية  في وحدة أعمال خدمات الطاقة في "جنرال إلكتريك" بالشرق الأوسط وأفريقيا؛ توماس لينيز، مدير الأساطيل ومولدات مصنعي المعدات الأصلية بوحدة أعمال خدمات الطاقة في "جنرال إلكتريك للطاقة"؛ وجاجان بروال، مدير خطوط منتجات خدمات المولدات وأسطول الغاز في وحدة أعمال خدمات الطاقة بالشرق الأوسط وأفريقيا لدى "جنرال إلكتريك للطاقة"، وبحضور عدد من كبار المسؤولين.

بهذه المناسبة قال جوزيف أنيس، الرئيس والمدير التنفيذي لوحدة أعمال خدمات الطاقة في الشرق الأوسط وأفريقيا بشركة "جنرال إلكتريك للطاقة": "في ضوء إمكاناتها المعززة عقب الاستحواذ على ’ألستوم للطاقة‘ قبل نحو عام، تقدم ’جنرال إلكتريك‘ اليوم مجموعة متكاملة من خدمات أساطيل التوربينات التي تساهم في تلبية الطلب المتنامي من قبل الأعدد المتزايدة للسكان على موارد الكهرباء الموثوقة والمستدامة والتي تمتاز بكفاءة عالية".

وأضاف: "يعتبر مركز خدمات جنرال إلكتريك لحلول التصليح العالمية في جبل علي الوحيد من نوعه على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وباكستان، ويقدم خدماته لأكثر من 25 دولة في المنطقة. وتساهم هذه المنشأة المبتكرة في جعلنا أقرب من عملائنا، وتمتاز بتوفيرها أفضل المعايير العالمية في الخدمات وحضورها الإقليمي القوي واعتمادها على الاستثمارات المحلية البنّاءة".

وتساهم هذه الخطوات في دعم جهود المنطقة لتلبية الطلب المتزايد على موارد الكهرباء في ضوء النمو السكاني والعمل على مشاريع تطوير البنى التحتية. ووفقاً للمجلس العالمي للطاقة، ستحتاج دول مجلس التعاون الخليجي إلى 10 جيجاواط إضافية من الطاقة خلال السنوات العشر المقبلة، مما يتطلب استثمارات بقيمة تزيد على 50 مليار دولار أمريكي لتوفير إمكانات جديدة للتوليد. يأتي ذلك خلال مرحلة يشهد فيها الطلب على الطاقة نمواً بنسبة 8 بالمئة سنوياً، في حين ستصل ذروة الطلب على الكهرباء في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى 33.4 جيجاواط بحلول عام 2020.

منشأتان متخصصتان

يمتلك مركز خدمات جنرال إلكتريك لحلول التصليح العالمية في جبل علي إمكانات كبيرة تؤهله لتقديم الخدمات لمعدات توليد الطاقة سواء التي طورتها "جنرال إلكتريك" أو من شركات صناعية أخرى.

ويتضمن المركز منشأتين تتولى الأولى أعمال صيانة وتصليح المولدات في حين تتخصص الثانية بالتوربينات الغازية. وقدم المركز حتى اليوم خدماته لأكثر من 50 عميلاً في وما يزيد على 25 دولة، ويعتبر أيضاً مركزاً للتميز في تقنيات المولدات المبرّدة بالكهرباء. ومن المتوقع أن يُحدث المركز نقلة نوعية على مستوى القطاع في المنطقة، ويضم أيضاً "غرفة نظيفة" مع منصتين للف المحركات بطاقة استيعابية تفوق 50 آلة في السنة.

وتابع جوزيف أنيس موضحاً: "يمثل المركز تجسيداً لتوسع إمكاناتنا في المنطقة، حيث افتتحنا مؤخراً المرحلة الثانية من ’مركز جنرال إلكتريك للصناعة والتكنولوجيا‘ في الدمام بالمملكة العربية السعودية، والقادر على صناعة التوربينات الغازية من طراز H والتي تعد الأكبر والأكثر كفاءةً من نوعها في العالم، وتستخدم تقنيات تم تطويرها أصلاً لمحركات الطائرات النفاثة التي تفوق سرعة الصوت".

ومن جانبه قال طاهر أبو جودة: "يهدف المركز إلى دعم سير العمليات التشغيلية ضمن أصول عملائنا بسلاسة فائفة من خلال تزويدهم بخدمات صيانة وتصليح سريعة. ويمتاز المركز، الممتد على مساحة 4 آلاف متر مربع، بالتزامه بأعلى معايير الجودة والإنتاجية والكفاءة والصحة والسلامة والبيئة، ويقدم خدمات التصليح الرئيسية لأساطيل التوربينات الغازية، ويعد مركز الموازنة عالية السرعة والاختبارات الكهربائية الوحيد من نوعه في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وباكستان".

وتغطي خدمات التصليح التي يوفرها المركز التوربينات الغازية والبخارية والتوربينات العاملة بأنظمة aeroderivative والمولدات والمراجل. كما تقدم "جنرال إلكتريك" خدمات ميدانية تتضمن استبدال وتصليح الشفرات وتصليح الآليات ولف المحركات وغيرها من حلول الصيانة الرئيسية.

وتولى مركز خدمات جنرال إلكتريك لحلول التصليح العالمية في جبل علي حتى اليوم أعمال صيانة 1300 وحدة، ويشرف على عملياته فريق من خبراء "جنرال إلكتريك"، انطلاقاً من التزام "جنرال إلكتريك" بتطوير الإمكانات والمواهب المحلية. وحصل المركز على شهادة الآيزو للجودة ISO 9001 وشهادة الآيزو ISO 14001 للبيئة والصحة والسلامة، وتساهم إمكاناته الحديثة في مساعدة العملاء على إطالة الفترات الزمنية الفاصلة بين عمليات الصيانة، والاستفادة من أسعار تنافسية، وخدمات متوافقة مع أعلى معايير الجودة العالمية.

ويضم المركز منصات خاصة بالاختبارات التشخيصية وتقييم الحالات والتصليحات والتغليف واختبارات الجودة النهائية، كما يوفر أيضاً قاعدة بيانات شاملة، وحلول تشخيص عمليات الترميم والإحصاءات التي تغطي كافة العيوب الحالية وتوثق تاريخ عمليات تصليح جميع القطع.

ويضمن نظام التحكم الرقمي باستخدام الكمبيوتر (CNC) إمكانية معالجة كافة الأمور المتعلقة بالقطع الدوارة في التوربينات الغازية لتحسين الأداء أو تعزيز مقاومة الإجهاد. وهنالك أيضاً نظام الرش الحراري المتطور HVOF/APS مع تطوير برنامج لتغليف المعدات داخل المركز بإشراف فريق من المهندسين، علاوةً على مختبر للفلزات للتحقق من جودة المعايير المتبعة في أعمال التغليف.

وتقدم "جنرال إلكتريك"، من خلال المركز، خدماتها للعملاء في المنطقة، بما في ذلك مصر ودولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وباكستان والبحرين، لدعم خطط التحول الصناعي الرقمي لديهم. وتضمن الحلول الرقمية التي تطورها الشركة إمكانية الكشف المبكر عن الأعطال وتجنب توقف العمليات التشغيلية وخفض زمن التوقف عن العمل أثناء أعمال التصليح المخطط لها مسبقاً.

ويمثل مركز خدمات جنرال إلكتريك لحلول التصليح العالمية في جبل علي منشأة متكاملة لدعم شركاء "جنرال إلكتريك" في المنطقة وتمكينهم من تعزيز الطاقة الإنتاجية والكفاءة التشغيلية والموثوقية في أعمال توليد الطاقة، مما يساهم بدور إيجابي في تلبية احتياجات المجتمع من موارد الكهرباء.