أنشأت الجامعة الكندية دبي ستوديو للموسيقى في حرمها الجامعي وذلك في إطار نهجها التعليمي الشامل.  أصبح الآن بإمكان طلاب كليات الأعمال والعلوم والهندسة والعمارة والاتصالات التعبير عن ذوقهم الإبداعي في مساحة مُخصصة لذلك مُزودة بمجموعة من الأدوات الموسيقية المتميزة.

 

واكتملت المنشآت الموسيقية بالجامعة بالكشف الأخير عن بيانو كبير في المسرح الأحمر في الجامعة، مما يضيف إلى مجموعة رائعة من الموارد الموسيقية التي تهدف إلى تحديث التجربة التعليمية من خلال مناهج التعلم الشمولية ومنح الطلاب منفذاً جديداً للتنمية الشخصية.

 

ومن بين هؤلاء الطلاب الطالب فراس أيمن، وهو طالب في السنة الأخيرة في برنمج بكالوريوس إدارة المؤسسات الصحية، والذي حصل على منحة دراسية للمواهب الخاصة في الجامعة لما يتمتع به من قدرات موسيقية. وفراس هو مؤلف موسيقي وعازف جيتار وقارع طبول ويشارك بصورة منتظمة مع مجموعات موسيقية في مختلف أنحاء دبي.

 

وقال فراس في هذا الشأن "لقد أثرت الموسيقى على حس الإبداع لدي بطرق عدة وهي مهارة أعطتني دافعًا جديدًا للنمو والتحسن للأفضل. وتشهد الجامعة الكندية دبي عروضًا موسيقية رائعة في منطقة الأستوديو من شأنها أن تشجع المبتدئين على المشاركة وتعلم أشياء جديدة وممتعة أثناء تواجدهم في الجامعة".

 

وهناك أيضًا طالب الزمالة فيصل الخاني، والذي مُنح أيضًا منحة دراسية للمهارات الخاصة وهو عازف بيانو كلاسيكي مُدرب ويشارك الآن دروس لتعليم الأقران البيانو في الجامعة الكندية دبي. ويقول فيصل، المتخصص في إدارة الصحة البيئية، أن البيانو الكبير الجديد يمثل إضافة رائعة للعروض الموسيقية الكبيرة التي تقدمها الجامعة.

 

ويُعد استوديو الموسيقى في الوقت الحالي مقرًا لنادي الموسيقى بالجامعة ومُجهز بأدوات العزف المطلوبة بالإضافة إلى أجهزة الصوت اللازمة للعروض الصوتية. وتستضيف مساحة الأستوديو كل شيء بدءًا من دروس البيانو للمبتدئين وصولاً إلى جلسات التأمل الموسيقية.

 

ويتولى إدارة المبادرات الموسيقية بالجامعة منسق الموسيقى بالجامعة الكندية دبي، السيد/ ريفان ماجر، وهو أيضًا أحد مؤسسي فرقة دبي إنسانبل، وهي أول فرقة موسيقية في دولة الإمارات من أصحاب الهمم. وقد قدمت هذه الفرقة عددًا من الحفلات الموسيقية في الجامعة الكندية دبي كما شاركت في حفل الافتتاح المذهل لدورة الألعاب الأولمبية العالمية 2019 في أبوظبي.

 

وأضاف ريفان لقد أردنا إنشاء هذه الموارد المُخصصة في الجامعة من أجل تشجيع الطلاب من مختلف التخصصات ومن جميع المراحل على المشاركة في الأعمال الموسيقية، وليس فقط الموسيقيين المتمرسين.

 

وأردف ريفان قائلاً "إن الموسيقى مسعى ممتاز خارج المنهج يمكن أن يساعد الطلاب على تطوير المهارات الحياتية المهمة مثل الانضباط الذاتي والعمل الجماعي بطريقة ممتعة وكل ذلك أثناء اكتشاف موهبة جديدة لديهم. كما أن الموسيقى وسيلة رائعة لتوحيد المجتمعات وتشارك الابداع".

 

وتجدر الإشارة إلى أن الجامعة لديها الآن برنامج قائم للفعاليات الموسيقية لكل شهر، من بينها حفلات منتظمة على البيانو الكبير المُركب مؤخرًا.