نظمت "تدوير" (مركز إدارة النفايات – أبوظبي) بالتعاون مع مجلس أبوظبي للتعليم وبدعم "دلسكو" مسابقة حول الابتكار في إعادة استخدام النفايات بعمل أشكال ومجسمات فنية  للطلاب في جميع أنحاء دولة الإمارات، تحت عنوان مسابقة "التدوير والابتكار" وذلك دعماً لـ "أسبوع الإمارات الابتكار" في مدرسة "إنترناشونال كوميونتي" في أبوظبي.

وبهذه المناسبة، قالت السيدة فاطمة الهرمودي ضابط توعية عامة في "تدوير": "شهدنا خلال هذه المسابقة بعض الابتكارات المميزة للأطفال في دولة الإمارات. ونحن نؤمن بضرورة مثل هذه المبادرات لتعزيز وعي الأطفال بأهمية إعادة التدوير، خاصةً وأنهم يعتبرون قادة المستقبل". وأضافت: "لا تدخر دولة الإمارات جهداً لإطلاق حملات التوعية على مدار العام لضمان أن يلعب المواطنون والمقيمون دوراً حيوياً في الحفاظ على البيئة لأجيال المستقبل. وقد شارك العديد من الأطفال في هذه المسابقة الفريدة".

وتستمد هذه المبادرة الخضراء إلهامها من "أسبوع الإمارات للابتكار". وهي تندرج ضمن إطار الجهود الرامية إلى تمكين الطلاب كي يصبحوا حمـاةً للبيئة في المستقبل بصرف النظر عن نظرة المجتمعات لعمليات إدارة النفايات وإعادة التدوير.

وبهذا الصدد، قال السيد ناصر خميس مدير قسم الانشطة اللاصفية في "مجلس أبوظبي للتعليم": "توفر المسابقات المدرسية لإعادة التدوير التشجيع والحوافز اللازمة للطلاب والمعلمين وأولياء الأمور من أجل الارتقاء بعملية إعادة التدوير في مدارسهم ومنازلهم، ومع تغيير العادات القائمة وقيادة الإجراءات الهادفة لإعادة التدوير، يمكن لمثل هذه المسابقات أن تنشر الوعي حول أهمية المحافظة على البيئة، وإدارة النفايات، وإعادة التدوير. كما يمكن لتثقيف الطلاب في مرحلة أبكر أن يساعدهم على المدى الطويل في اتباع نمط حياة يولي العناية اللازمة لمسألتي إعادة التدوير وحماية البيئة وهو ما يتماشى مع رؤى مجلس أبوظبي للتعليم في إعداد جيل واع مدرك لأهمية مفاهيم الاستدامة البيئية".

ومن جهته، قال إندرانيل دوتا، مدير عام شركة "دلسكو" في أبوظبي: "يسرنا التعاون مع ’تدوير‘ و’مجلس أبوظبي للتعليم‘ لدعم مساعينا بتوفير بيئة خضراء. وسيساعدنا هذا التوجه لحث الأجيال الشابة على قيادة عملية إدارة النفايات في تحقيق هدفنا الرامي إلى تقليص كمية النفايات إلى أدنى حد ممكن. ونأمل من جميع المؤسسات التعليمية حول العالم أن تتخذ زمام المبادرة وتتبنى بدورها توجهاً عملياً لحماية البيئة".

الجدير ذكره أن مسابقة "التدوير والابتكار" هي مبادرة جديدة تهدف إلى نشر ثقافة إعادة التدوير بين الأطفال في دولة الإمارات. وشهدت المسابقة، المفتوحة أمام الذكور، مشاركة فريق واحد من كل مدرسة مؤلفاً من 3 مشتركين (الصف 7 – 12). قام خلاله كل فريق مدرسي بابتكار شيء مثير للاهتمام مصنوع من مواد قابلة لإعادة التدوير. حيث تم توفير القليل من هذه المواد في موقع المسابقة مثل القوارير البلاستيكية، والورق، والعلب، والمواد التزيينية. وقد سُمح للطلاب أن يحضروا معهم نفايات ومواد قابلة لإعادة التدوير من أجل ابتكار إبداعاتهم الفنية الخاصة. فبحسب شروط المسابقة، لا يسمح باستخدام المواد الجديدة، ويمكن للطلاب إحضار موادهم التزينيية الخاصة مثل الطلاء والترتر والشرائط. كما أعطى المعلمون التوجيهات للطلاب أثناء المسابقة.

وقد تم تحكيم المسابقة بناءً على معايير حددها ممثلـو "تدويـر" و"مجلس أبوظبي للتعليم" و"دلسكو". وتم منح الجوائز والميداليات وشهادات التكريم للفرق الثلاث الأولى مع تقديم شهادات مشاركة إلى جميع المتسابقين تكريماً لحماسهم ومساعيهم للانضمام إلى ركب حماية البيئة من خلال مبادرات إعادة التدوير.